الرئيسية / احوال مصر / أخبار الحوادث / مرسى يواصل مزاعمه أمام المحكمة:أنا الرئيس والجنزورى هدد الكتاتنى بحل البرلمان ومفيش حاجة اسمها أخونة..ورفضت أقبض على السيسى..ورئيس الحرس جه يقبض عليا قولتله أنت شغال مع مين؟ رد:أنت عايزنى أحارب الجيش

مرسى يواصل مزاعمه أمام المحكمة:أنا الرئيس والجنزورى هدد الكتاتنى بحل البرلمان ومفيش حاجة اسمها أخونة..ورفضت أقبض على السيسى..ورئيس الحرس جه يقبض عليا قولتله أنت شغال مع مين؟ رد:أنت عايزنى أحارب الجيش

محمد مرسى

 

 

استأنفت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة محاكمة الرئيس الأسبق محمد مرسى و35 متهما آخرين من قيادات الإخوان فى قضية التخابر ، وبدأت المحكمة فى الاستماع إلى المتهم “محمد مرسى” والذى ترافع عن نفسه بجلسة اليوم وأكد مرسى خلال مرافعته أن المجلس العسكرى تعاون مع الإخوان من أجل وقف التظاهرات والدماء التى حدثت ما بعد الثورة، مثل أحداث محمد محمود والعباسية وماسبيرو، لكن الإخوان لم يكن لهم أى دور تنفيذى. وأضاف “مرسى” أنه خلال تواجد حزب الحرية والعدالة للبرلمان وجهت حكومة الجنزورى تهديدا إلى سعد الكتاتنى لحل المجلس طبقا لرغبة الحكومة وبعدها تم حل المجلس بالفعل. وأضاف: “ياريت كنا أخونا الدولة زى ما الناس كانت بتقول ومكانش دا كله حصل وقمت بتعيين القيادات وقت رئاستى للجمهورية ولم يكن أحد منهم ينتمى لجماعة الإخوان مثل وزير الدفاع الحالى ووزير الداخلية ورئيس الجهاز المركزى للمحاسبات والرقابة الإدارية” . وأشار مرسى إلى أنه بعد انتخاب مجلس الشعب اجتمع الفريق سامى عنان رئيس أركان القوات المسلحة وقتها، بالدكتور سعد الكتاتنى وطلب منه أن يترك بيان الحكومة لأنهم علموا أنا الإخوان أغلبية ولهم الحق فى تشكيل الحكومة. وقال مرسى إن المجلس العسكرى أصدر إعلانا دستوريا قبل المرحلة الثانية للانتخابات الرئاسية، حتى يقوم بتحجيم دور الرئيس المنتخب القادم وقتها ولينفرد هو بوضع التشريعات الدستورية. وذكر مرسى قائلا لقد اعتقلت فى عام 2006 من منطقة العباسية لأنى كنت متضامنا مع القضاة المعترضين على تزوير انتخابات 2005 وكانت لهم مواقف مشرفة وتم عقاب بعضهم وأنا أحترم القضاء المصرى. وأقسم مرسى أمام المحكمة خلال مرافعته أنه لم يرتدِ قميصا واقياً ضد الرصاص أثناء نزوله إلى ميدان التحرير لحلف القسم أمام الشعب. وقال: “والله العظيم ما لبست قميص واقى خلال فترة حكمى، وأكتر ما أذانى الكذب ” . وقال مرسى إن تقرير لجنة تقصى الحقائق فى أحداث يناير تضمن شهادت لقيادات أمنية فى الفنادق المطلة على ميدان التحرير ومؤسسات الدولة يكشفون فيها أن شخصيات تحمل كارنيهات جهات سيادية دخلت المؤسسات وقت أحداث يناير ، وزعم: “مرضتش أقبض على السيسى.. لكى أحافظ على المؤسسة العسكرية، حتى لا يقال إن رئيس الدولة مجرم، كما ادعى أن هناك أسماء وشهادات حول من قتلوا متظاهرى ثورة يناير وردت بتحقيقات تقصى الحقائق والشهادات موجودة. وأوضح مرسى فى المرافعة أن عدم إجراء انتخابات برلمانية كان من مصلحته وهو عدم وجود مجلس شعب لكى ينفرد بالتشريع، وأنه كان يريد دولة بدستور للحفاظ على المؤسسات وحماية الدولة من الفوضى والانهيار، مشيرا إلى أنه كان رئيس دولة ولم يكن زعيم عصابة. وذكر “مرسى” تحدثت مع محمد زكى قائد الحرس الجمهورى وقت إلقاء القبض على، وقلت له : “أنت بتشتغل مع مين أنا الرئيس “، فأجاب “أنت عايزنى أحارب الجيش “. وعلى مدى أكثر من ساعتين، أتاحت خلالهما المحكمة لمحمد مرسى، بالتحدث من داخل قفص الاتهام، لدحض وتفنيد المحاكمة من الناحية الإجرائية بناء على طلبه، تحت ذريعة أن محكمة الجنايات “غير مختصة” بمحاكمته، وأنه أجبر على التخلى عن منصبه بالمخالفة لأحكام القانون والدستور على إثر “انقلاب عسكرى”.. على حد زعمه. وعلى الرغم من أن مرسى استهل حديثه بالتأكيد أنه سيكون قاصرا على دفوع إجرائية يقول فيها ببطلان المحاكمة من الناحية الشكلية وبطلان إجراءاتها فقط دون التعرض أو التطرق لموضوع الاتهام، إلا أنه قبيل الانتهاء من حديثه المطول، قال نصا “القضية فيها أن رئيس الجمهورية وجماعة الإخوان المسلمين قاموا بالتآمر والتخابر مع حركة حماس.. وهذا شرف عظيم”، بحسب قوله نصا.

المصدر اليوم السابع >

 

شاهد أيضاً

اخبار بلدنا: مصرع وإصابة 9 إثر تصادم سيارتي ميكروباص على الطريق الدائري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.