الرئيسية / احوال مصر / اخبار سياسية / غدا..ذكرى ميلادالزعيم

غدا..ذكرى ميلادالزعيم

غدا ذكرى ميلادالزعيم

 

 

► عبد الناصر امن بان مشكلة مصر هى غياب التنمية.. و الاسرائيليون اعتبروا نهجه تدميرا لهم ► ارسى العدالة الاجتماعية و الاصلاح الزراعى و اقام المصانع العملاقة و حرر البلاد من التبعية

وضع الرئيس جمال عبد الناصر إصبعه على حقيقة مشكلة مصر منذ الأيام الأولى لقيام ثورة 23 يوليو 52 كما عبر عنها بوضوح فى كتابه «فلسفة الثورة»،وهى التى بدا أنها تشكل الجوهر، اى التنمية .

لقد قال ناحوم جولدمان لبن جوريون عندما سأله اذا ما كان قرأ هذا الكتاب، فرد بن جوريون انه عبارة عن انشاء وكلام عاطفى فرد جولدمان بانه لم يقرأ جوهر الكتاب وهو تنمية مصرالتى تعنى فى كلمتين دمار اسرائيل ـ التى آمن بها عبدالناصر من قبل قيام الثورة ، وهى بناء المجتمع السليم الذى ينتفى فيه اغتراب الفرد ويختفى منه التسلط سواء الملك أو الإقطاعى أو الرأسمالى المحتكر الذى كان يستغل الشريحة الكبرى من المواطنين ويفرض على العامل أكثر من خمسين ساعة عمل أسبوعيا مقابل أجر لا يتجاوز جنيهين لا يكفيانه هو وأسرته .

كان قرار الرئيس هو طريق الحرية السياسية والحرية الاقتصادية ، وقال عبدالناصر لقد ذهبنا إلى عدد من قادة الرأى من مختلف الطبقات والعقائد وقلنا لهم : ضعوا للبلد دستورا يصون مقدساته، وكانت لجنة وضع الدستور ومن أجل ضمان الحياة الاقتصادية فى المستقبل ذهبنا إلى أكبر الأساتذة فى مختلف نواحى الخبرة وقلنا لهم : نظموا للبلد رخاءه واضمنوا لقمة العيش لكل فرد فيه ، وكان مجلس الإنتاج. تلك حدودنا لم نتعدها إزالة الصخور والعقبات من الطريق مهما يكن الثمن واجبنا . والعمل المستقبل من كل نواحيه مفتوح لكل ذوى الرأى والخبرة فرض لازم عليهم وليس لنا أن نستأثر به دونهم ، بل إن مهمتنا تقتضى أن نسعى لجمعهم من أجل مستقبل مصر . . مصر القوية المتحررة.

لمشاهدة المزيد >

شاهد أيضاً

البرلمان العربي يدين الجرائم التي ترتكبها عناصر الحوثي ضد قاعدة العند العسكرية باليمن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.