الرئيسية / احوال مصر / اخبار سياسية / دفاع «رابعة» يطالب بتحريك دعوى ضد «السيسى وصبحى والطيب»

دفاع «رابعة» يطالب بتحريك دعوى ضد «السيسى وصبحى والطيب»

السيسى وصبحى والطيب

 

 

استمعت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد ناجى شحاتة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، أمس، لمرافعة الدفاع عن محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان، و٥٠ من قيادات وأعضاء الجماعة المتهمين فى قضية «غرفة عمليات رابعة»، وقررت المحكمة تأجيل القضية لجلسة ١ فبراير المقبل لسماع مرافعة الدفاع.

وبدأت المحكمة، فى جلستها، بالاستماع إلى مرافعة محمد الدماطى، عضو هيئة الدفاع، الذى دفع ببطلان انعقاد جلسات المحاكمة بمقر معهد أمناء الشرطة، لافتاً إلى أنه لا يتخيل أن هناك ترابطاً يجمع بين مقر السطة التنفيذية المتمثلة فى وزارة الداخلية، والسلطة القضائية التى تتولى الفصل فى النزاعات الجنائية المتداولة بداخل ساحات المحاكم من ناحية أخرى.

وقال إن انعقاد المحاكمة على تلك الهيئة الحالية فى المعهد أشبه بالجدار العازل الذى يستهدف النيل من حقوق المتهمين وأعضاء الدفاع على حدٍ سواء.

وطالب بتحريك الدعوى الجنائية ضد كل من الرئيس عبدالفتاح السيسى والفريق أول صدقى صبحى، وزير الدفاع، والدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، لأنهم شاركوا فى الانقلاب على السلطة الشرعية فى ٣ يوليو ٢٠١٣، حسب قوله.

وأضاف الدماطى أن «السيسى ارتكب جرائم آثمة فى حق الشعب المصرى، وهى الجرائم التى تعاقب عليها المواد ٨٦ و٨٧ من قانون العقوبات»، ووجه هجوماً حادا ضده، مشيراً إلى أنه المسؤول الأول عن دماء ضحايا فض اعتصام رابعة العدوية، طمعاً فى السلطة وتنكيلاً بخصومه السياسيين من المنتمين إلى الجماعة، حسب قوله.

ودفع المحامى ببراءة موكله «محمد بديع»، مؤكداً عدم توافر أركان جريمة التحريض على العنف، كما ورد باتهامات النيابة العامة تجاه المتهمين بالدعوى. وأضاف مستشهداً بمواقفٍ سابقة للمرشد والتى دعا من خلالها المنتمين إلى الجماعة بضرورة التزام مبدأ السلمية، وهو ما تم بثه على وسائل الإعلام عبر الخطاب الذى ألقاه من على منصة رابعة قائلاً: «سلميتنا أقوى من الرصاص ولا بديل عن السلمية».

وأكد الدماطى أن بديع برىء من تهمة تأسيس جماعة على خلاف القانون، قائلاً: «أتحدى من أجرى التحريات أن يأتى بدليل واحد أو قرينة قانونية من شأنها أن تدعم هذا الاتهام».

وفى السياق ذاته، سلم ممثل النيابة العامة هيئة المحكمة تقريراً بشأن الحالة الطبية للمتهمين هانى صلاح، ومراد على، والذى أوصى بضرورة خضوعهما إلى جراحة عاجلة.

وتضم قائمة المتهمين فى تلك القضية، محمد بديع، محمود غزلان، حسام أبوبكر الصديق، سعد الحسينى، مصطفى الغنيمى، وليد عبدالرؤوف شلبى، صلاح سلطان، عمر حسن مالك، سعد عمارة، محمد المحمدى، كارم محمود، أحمد عارف، جمال اليمانى، أحمد على عباس، جهاد الحداد، أحمد أبوبركة، أحمد سبيع، خالد محمد حمزة عباس، مجدى عبداللطيف حمودة، عمرو السيد، مسعد حسين، عبده مصطفى حسينى، سعد خيرت الشاطر، عاطف أبوالعبد، سمير محمد، محمد صلاح الدين سلطان، سامح مصطفى أحمد، الصحفى هانى صلاح الدين وآخرين.

كانت النيابة وجهت إلى المتهمين اتهامات عدة تتعلق بإعداد غرفة عمليات لتوجيه تحركات جماعة الإخوان بهدف مواجهة الدولة وإشاعة الفوضى فى البلاد عقب فض اعتصامى رابعة والنهضة، واتهمتهم أيضاً بالتخطيط لاقتحام وحرق أقسام الشرطة والممتلكات الخاصة والكنائس.

لمشاهدة المزيد >

شاهد أيضاً

إسميك: رغبة أردوغان في لقاء زعيم طالبان اعتراف تركي مسبق بالحركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.