الرئيسية / أخبار عربية وعالمية / أخبار عربية / تسجيل مسرب يكشف المؤامرة بين القذافي والمطيري

تسجيل مسرب يكشف المؤامرة بين القذافي والمطيري


متابعة: أيمن بحر
تسريبات سرية جديدة من خيمة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي مقطعًا مسجلا للإخواني الكويتي حاكم المطيري وهو يطلب الدعم المالي لأجل بث القلاقل والاضطرابات في بلاده. وعرض المطيري في التسجيلات المسربة على القذافي مشروًعا إعلاميًا لأجل زعزعة استقرار المنطقة وبث الفوضى.

ويقول المطيري للقذافي إن حزبه لا يستطيع إقامة قناة فضائية أو صحيفة يومية لأنه يحتاج للمال ولهذا حاولنا أن نجمع تبرعات من بعض رجال الأعمال.

ثم أضاف المطيري في استجداء القذافي أن المتبرعين يخشون من الدعم المباشر والقوي لأن الأمر يتعلق بحزب سياسي يُوصف بـالثوري بحسب قوله.

وحينما قال المطيري فبلا شك الحزب في حاجة دعم ومساندة ومؤازرة رد القذافي حاضر مضيفا نحن جاهزون لدعمكم مؤامرات مكشوفة وفي تعليق على هذه التسريبات قال الكاتب والباحث السياسي عايد المناع إن وجه الإخوان انكشف بشكل واضح حتى وإن تأخر هذا الأمر كثيرا ويبدو أن هذا هو مصير كل من يتعامل مع أطراف خارجية ويعمل على زعزعة الأوضاع الأمنية والسياسية في بلده.

وأوضح المناع في مقابلة أنه لا أحد ممن انكشف أمرهم في التسريبات بادر إلى نفي التهمة حتى وإن زعم أحدهم إنه لم يذهب إلى خيمة القذافي لأجل الاستعانة بالقذافي لكن الواضح هو أنه كان هناك بحثٌ عن تمويل.

وأضاف الكاتب الكويتي أنه على يقين بأن من كشفت التسريبات أمرهم لم يكونوا ينظرون إيجابيا إلى القذافي، لكنهم كانوا يطمعون في أمواله بمثابة أدوات ووسائل لتحقيق أهداف واضحة وهي إحداث قلاقل وتغييرات جذريات وربما الإطاحة بالأنظمة الحاكمة وما حدث في المنطقة وسمي بـالربيع العربي وآثاره اليوم شاخصة وسيئة.

وأشار إلى أن الهدف من هذه القلاقل هو أن يتسلل تنظيم الإخوان إلى السلطة، وذكر بأن أغلب الإخوان وقفوا إلى جانب الرئيس العراقي السابق، صدام حسين عند غزو الكويت، تحت ذريعة الوقوف ضد الوجود الأجنبي.وحين سئل المناع عن محاسبة الإخوان الضالعين في التآمر على دول خليجية وعربية بعد خروج التسريبات، أوضح الكاتب أن بعضهم يقيمون في الخارج بينما استدعي آخرون إلى التحقيق.

وأورد المناع أنه كان بوسع هذه التسريبات أن تحدث تأثيرا أكبر لو تأخرت بعض الشيء، في ظل توقعات بإجراء انتخابات في نوفمبر المقبل، إذ كانت ستؤثر على الأطراف المتعاملة مع القذافي.

شاهد أيضاً

اخبار بلدنا: أول تعليق لــ”أردوغان ” على استقالة السراج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.