الرئيسية / أخبار عربية وعالمية / أخبار عالمية / ترامب يلجأ لألية “سناب باك” لتفعيل العقوبات على إيران

ترامب يلجأ لألية “سناب باك” لتفعيل العقوبات على إيران


تقرير /أيمن بحر
سناب باك (كبح الزناد) هي آلية توصلت إليها إدارة أوباما في حال أخلّت إيران بأي من التزاماتها تجاه تعهداتها للأطراف الموقعة على ما عرف لاحقاً بالاتفاق النووي ٥+١ أو JCPOA الذي مثل قرار مجلس الأمن رقم ٢٢٣١ إطاره العام والمظلة لكل القرارات التفصيلية المنفردة الصادرة عن مجلس الأمن والتي تحمل في طياتها مجموعة من العقوبات.

آلية سناب باك (كبح الزناد) تعطي الولايات المتحدة الحق في العودة لجملة القرارات الصادرة عن مجلس الأمن ذات الصلة والمطالبة بإعادة وضعها حيز الإنفاذ الجبري خلال 30 يوماً من إخطارها مجلس الأمن ولا يحق في هذه الحالة لحلفاء إيران استخدام حق النقض الفيتو، لأن المجلس قد سبق وأقر تلك القرارات.

الولايات المتحدة فشلت في الحصول على دعم حلفائها الأوروبيين عند تقدمها بمشروع تجميد رفع العقوبات عن استيراد وتصدير السلاح لصالح إيران كما يقتضي قرار مجلس الأمن ٢٢٣١ والذي يتوقف العمل ببعض أجزائه في أكتوبر المقبل. مَرد القرار الأوروبي هو إيصال رسالة مباشرة لواشنطن مفادها ضرورة التوافق لا فرض الأمر الواقع في كل الظروف وكل الأمور لذلك يعمل الوزير بومبيو على إيجاد مقاربات مع الحلفاء الأوروبيين حول أكثر من ملف وعلى رأسها أمن حوض المتوسط والذي لطالما عانى تباينات أميركية أوروبية.

بومبيو يدرك أن آلية سناب باك هي ذات استخدام لمرة واحدة لذلك يحاول تأجيل إخطار مجلس الأمن بذلك قدر الإمكان أملاً في إقناع الصين وروسيا بضرورة إيجاد صيغة توافقية أو العودة للمربع الأول، أي نسف اتفاق ٥+١. وذلك أحد مصادر التخوف لدى أوروبا والتي تحفظت على اندفاع إدارة أوباما في التوقيع المتسرع من دون احتساب المخاطر المرادفة لهذا الاتفاق. فقد انتقد الأوروبيون وحلفاء عرب ثلاث محاور رئيسة:

أولاً: ضرورة الإفصاح والشفافية وذلك ما أخلّت به إدارة اوباما حيث اتضح لاحقاً وجود مذكرة فرعية تعترف بمصالح إيران الاستراتيجية فيما يمثل عمقها الاستراتيجي ولو كان ذلك على حساب الاستقرار في عموم الشرق الأوسط ومصالح حلفاء آخرين.

ثانياً: آلية عقوبات مُعابة في حال خرقت إيران تعهداتها في الحد من تطوير منظومتها الصاروخية البالستية أو ذات الطابع الهجومي وكلنا يتذكر الهجمات الإيرانية بمثل تلك الصواريخ والتي استهدفت المملكة العربية السعودية.

ثالثاً: عدم تجاوز أي طرف من الأطراف الموقعة على اتفاقية ٥+١ تعهداته أمام الآخرين وذلك ما أخلّت به الولايات المتحدة.

إعلان الرئيس ترامب نية إدارته التقدم بطلب تفعيل آلية ساب باك الأسبوع المقبل، يعد بمثابة مناورة الساعة الأخيرة. وربما فضل الوزير بومبيو تأجيلها فمجلس الأمن ليس بالميدان الذين يفضله في هذه اللحظة، خصوصا أنها ستُظهر للجميع عزلة الولايات المتحدة سياسياً مما قد يكون لذلك تأثيراته في السباق الرئاسي في الولايات المتحدة.

التباين الأميركي الدولي منذ ٢٠٠٣ إلى يومنا هذا، لا يعد تبايناً سياسياً بل استراتيجياً وذلك سبب تبرم جميع حلفاء الولايات المتحدة من سياساتها الخارجية. وقرار تفعيل آلية {سناب باك} قد يقود لحالة من الإرباك في حال قرر حلفاء الولايات المتحدة الاحتفاظ بالموقف نفسه وترك الثلاثة الكبار يواجهون شرور هواجسهم أو سياساتهم. وعلى واشنطن، موسكو وبكين التفكير بضرورة إيجاد مقاربات عملية من هذا الملف.

شاهد أيضاً

ترامب: نعمل على وضع حد لانتشار الإرهاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.