الرئيسية / أخبار عربية وعالمية / أخبار عالمية / المعارض المتنقلة والاقتصاد الليلي.. تدابير صينية لدفع النشاط الاقتصادي في ظل “كورونا”

المعارض المتنقلة والاقتصاد الليلي.. تدابير صينية لدفع النشاط الاقتصادي في ظل “كورونا”


كتب: أسامة خليل
لجأت الصين خلال الفترة القليلة الماضية إلى تدابير متنوعة لدفع النشاط الاقتصادي خاصة مع تخفيف تقييد الحركة الذي تسبب فيه انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19).

ومع بدء الكثير من الصينيين الخروج والتمتع بالحياة الاجتماعية بعد أشهر من القيود والتدابير المشددة بسبب كورونا، وسعيا لاستغلال السوق الاستهلاكي الكبير الذي يبلغ قوامه مليار و400 مليون شخص، طرحت ونفذت الحكومات المحلية الصينية تدابير مختلفة، من بينها: المعارض المتنقلة والاقتصاد الليلي.

فأصبح مألوفا في شتى المناطق الصينية والشوارع الرئيسة ومناطق التجمعات أن تشاهد معرضا متنقلا (غالبا ما يكون برسوم محدودة) في خيام يضم العديد من الماركات العالمية والمحلية المشهورة تقدم منتجاتها من ملابس وجلود ومفروشات وأغذية وإكسسوارات وغيرها بخصومات تتراوح بين 30 إلى 90%.

وتستهدف الصين من هذه المعارض المتنقلة دعم هذه السلاسل التي عانت خلال فترات الإغلاق بسبب كورونا، مع تحفيز المستهلك على العودة مجددا لأنماط استهلاكه الطبيعية وتنويع مشترياته خاصة وأن الوباء فرض أنماطا استهلاكية محددة خلال الفترة الماضية.

كما أصدرت العديد من الأماكن في الصين تدابير لدعم تطوير الاقتصاد الليلي لتحفيز إمكانات الاستهلاك في السوق الليلي وجعله يتحول إلى محرك جديد لانتعاش الاقتصاد في الصين.

ولجأت الصين إلى هذا النوع من الاقتصاد انطلاقا من أن الصينيين في المناطق الحضرية يمضون وقتا طويلا على الإنترنت في الساعات الأخيرة من الليل، إضافة إلى أن وباء كورونا أجبر الكثيرين الفترة الماضية على العمل من المنازل، ما وفر المزيد من الفرص للسوق للاستفادة منه.

شاهد أيضاً

ألمانيا تدعو تركيا لوقف مغامرات شرق البحر المتوسط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.