الرئيسية / أخبار عربية وعالمية / أخبار عالمية / أخر سيدة يهودية تودع أفغانستان

أخر سيدة يهودية تودع أفغانستان

كتب: أيمن بحر

في إسدال للستار على وجود اليهود في أفغانستان والذي امتد لأكثر من 15 قرناً وصلت آخر يهودية أفغانية كانت تُقيم في البلاد إلى مُخيم غولم للاجئين الأفغان بالقُرب من مدينة تيرانا عاصمة دولة ألبانيا.

وذكرت وسائل إعلام أفغانية أن الجهود اللوجستية والسياسية كُللت بالنجاح ووصلت السيدة توفا مورادي إلى المُخيم حيث من المتوقع أن تنتقل في وقت لاحق إلى كندا حيث يُقيم العديد من أبنائها الذين نزحوا من أفغانستان منذ أوائل التسعينات حينما سيطرت حركة طالبان على أغلب مناطق البلاد لأول مرة وقتئذ.

مورادي التي تبلغ من العُمر 83 عاماً حسب أوراقها الرسمية كانت قد ولدت لعائلة يهودية أفغانية مقيمة في العاصمة كابل ولم تخرج من المدينة طوال حياتها خصوصاً بعد تركها لعائلتها واقترانها بزوج أفغاني مُسلم لكنها لم تتخلى أو تُنكر ديانتها اليهودية حيث بقي المُجتمع المُقرب منها يعترف لها بذلك الحق ويحترمه ودون أن تواجه أية مضايقات اجتماعية قط حسب تصريحات أدلت بها لوسائل الإعلام طوال السنوات الماضية.

فمورادي بقيت مع زوجها وأطفالها بالرُغم من هجرة عائلتها لجهة والديها في ستينات القرن المنصرم.

وكانت مورادي إلى جانب أحد أقاربها الذي يُدعى زبولون سيمينتوف والحاخام إسحق ليفي آخر 3 يهود متبقين في أفغانستان حيث كانت مورادي قد خاطرت بحياتها أثناء حُكم حركة طالبان في أواسط التسعينات وأخفت الحاخام .بعيداً عن الأنظار.

لكن وفاته لاحقاً ونزوح سيمينتوف قبل عدة أشهر إلى مدينة أسطنبول جعل من مورادي آخر يهودية متبقية في أفغانستان.
واجتماعية مُضنية بُذلت لإجلاء مورادي، شاركت فيها جمعيات إسرائيلية ومجموعة إغاثة أوروبية ورجال أعمال من كازخستان وكندا سمحت لمورادي وبعض من أفراد عائلتها من جهة زوجها بالخروج من المدينة الخاضعة لسيطرة حركة طالبان.

وكانت تلك المساعي قد تكثفت خلال الفترة الأخيرة بعد النداءات التي وجهها عدد من أقاربها في دول العالم الذين حذروا من إمكانية إقدام حركة طالبان أو أحد أفرادها غير المُنضبطين على عمل يُهدد حياتها.

الكاتب والباحث آراس فايق شرح في حديث كيف أن الحروب الطويلة وسوء الأوضاع السياسية والقلاقل المدينة في دولة ما أنما تُحطم روح التنوع الثقافي والروحي داخلها خروج مورادي بعد 15 قرناً من الوجود اليهودي المُستديم في تلك البلاد التي كانت على الدوم فسيفساء من المكونات العرقية والدينية والمذهبية واللغوية يدل على أن الحروب وإيديولوجيات الكراهية وإلى جانب تحطيمها للمُدن والاقتصاديات والبشر أنما تفكك أسس الروابط الاجتماعية وقدرتها على التماسك والعيش المُشترك بسلام اجتماعي.هذه المعايير التي صارت تُعتبر ثروات وطنية في الأزمة الحديثة، وبقيمة تتجاوز الثروات الباطنية والزراعية. وفي كُل النماذج العالمية التي كانت يحدث فيها تهجير لجماعة أهلية ما فإن حرباً أهلية مُستعرة بين السُكان المُتبقين كانت تندلع بعد سنوات قليل وربما بعد شهور. لأن تهجير جماعة ما يعني فقدان هذا المجتمع لضمانات التعايش المُشترك.

من مخيم غولم تمكنت السيدة الأفغانية اليهودية من محادثة ذويها من جهة والديها بما في ذلك العديد من أخوتها العشرة ممن بقوا على قيد الحياة وعبرت عن فرحتها بهذا التواصل الأول بعد قرابة نصف قرن لكنها بالمقابل عبرت عن حزنها لمغادرتها بلادها أفغانستان.

ومن الجدير بالذكر إن تاريخ المُجتمع اليهودي الأفغاني يعود إلى أكثر من 15 قرناً حتى أن بعض المصادر تقول إن العديد من القبائل البشتونية الأفغانية كانت يهودية الديانة فترات طويلة من تاريخها، وتتعايش بسلام مع نظيرتها المُسلمة والمسيحية.

وكان اليهود الأفغان مشهورون بالامتهان في قطاع تجارة الجلود واستثمار الأراضي وصناعة الفضة والذهب الأفغاني التقليدي الشهير، وقد كانت أعمالهم تنمو طوال قرون كثيرة مستفيدين من الموقع الاستثنائي الذي كانت تحتله أفغانستان في وسط طريق الحرير التاريخي

كانت الأرقام التقديرية تقول إن أعداد اليهود الأفغان في أوائل الثلاثينات من القرن المنصرم كانت بحدود 100 ألف يهودي أفغاني، وإن كانوا يتعرضون لحملات من الاضطهاد في زمن حُكم الملك نادر شاه ونجله محمد ظاهر شاه. لكنهم بقوا متواجدين بكثافة في مُدن كابل وهرات وسط البلاد. وإن كانت تفرض عليهم أنواع من الغيتو والسلوكيات والملابس.

شاهد أيضاً

روسيا تهدد بتدمير أقمار الناتو العسكرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.