الرئيسية / احوال مصر / أخبار الطقس / آثار مرعبة تهدد البشرية في تغير المناخ

آثار مرعبة تهدد البشرية في تغير المناخ

كتب: أيمن بحر

أعلنت الأمم المتحدة عن إطلاق حملة اعملوا الآن الرامية للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري والعناية بكوكب الأرض وذلك مع تزايد الكوارث الطبيعية التي تشهدها مناطق مختلفة من العالم مثل فيضانات ألمانيا وحرائق الغابات في كندا والولايات المتحدة وأشارت الحملة إلى أنه من أجل الحفاظ على مناخ صالح للعيش، يجب خفض انبعاثات الغازات الدفيئة إلى صفر بحلول عام 2050.

وبيّنت أن التغييرات الكبيرة يجب أن تتم في هذا المجال من جانب الحكومات والشركات لافتة إلى أن الانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون غير ممكن دون مشاركة المواطنين وخاصة في الاقتصادات المتقدمة.

وأضافت الحملة: يمكن لكل فرد منا المساعدة في الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري والعناية بكوكبنا من خلال تغيير عاداتنا واتخاذ خيارات ذات تأثيرات أقل ضررا على البيئة ولدينا القدرة على مواجهة تحديات المناخ وبناء عالم أكثر استدامة.وفي تقرير عن تأثير التغيرات المناخية على البشرية قالت وكالة فرانس برس إن نحو 166 مليون شخص في إفريقيا وأميركا الوسطى احتاجوا إلى المساعدة بين عامي 2015 و2019 بسبب حالات الطوارئ الغذائية المرتبطة بتغير المناخ.

كذلك فإن هناك ما بين 8 و80 مليون شخص أكثر عرضة لخطر المجاعة بحلول عام 2050.

وفيما يتعلق بسوء التغذية، فهناك نحو 1.4 مليون طفل سيعانون من التقزم الشديد في إفريقيا بسبب المناخ في 2050.

وانخفضت المحاصيل الزراعية بنسبة تتراوح بين 4 و10 في المئة على الصعيد العالمي خلال الثلاثين سنة الفائتة.

وتراجعت كميات صيد الأسماك في المناطق الاستوائية بمعدل يتراوح بين 40 و70 في المئة بظل ارتفاع الانبعاثات.

وهناك 2.25 مليار شخص إضافي معرضون لخطر الإصابة بحمى الضنك في آسيا وإفريقيا وأوروبا في ظل سيناريوهات الانبعاثات العالية الفزعة وبالنسبة لتأثير التغير المناخي على الهجرة الداخلية، فسيزيد معدلها بين عامي 2020 و2050 إلى 6 أضعاف النسبة الحالية.

كما سيكون للاحتباس الحراري آثار مرعبة على الإجهاد المائي إذ سيتأثر 122 مليون شخص في أميركا الوسطى و28 مليونا في البرازيل و31 مليونا في بقية أميركا الجنوبية.

وفي حدث نادر أودت الفيضانات التي ضربت أوروبا وأجزاء من ألمانيا بعد هطول أمطار غريزة بأكثر من 150 شخصا حتى الآن.

وأوضح عالم المناخ ونائب الرئيس السابق لهيئة المناخ التابعة للأمم المتحدة جان جوزيل، أن الكتل الهوائية المحملة بنسبة كبيرة من الماء بقيت في مكانها في الأجواء أربعة أيام بسبب درجات الحرارة المنخفضة، فكانت النتيجة هطول أمطار غزيرة بين 14 و15 يوليو وصل منسوبها إلى ما بين 100 و150 مليمترا أو ما يعادل شهرين من الأمطار.

ورغم أن المنطقة معتادة على هطول أمطار غزيرة كانت هذه الهطولات استثنائية من حيث كمية المياه التي تدفقت وشدتها وفق ما علق عالم الموارد المائية في جامعة بوتسدام كاي شروتر.ويحتدم النقاش حول هذه المسألة، فقد ربط سياسيون أوروبيون بين هذه العواصف الشديدة وتغير المناخ إلا أن شروتر أوضح أنه في الوقت الحالي، لا يمكننا أن نقول على وجه اليقين أن هذا الحدث مرتبط بتغير المناخ لكن هذه الظواهر المناخية القصوى أصبحت أكثر تواترا وأكثر احتمالا، بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

ويؤدي ارتفاع درجة حرارة الكوكب إلى زيادة نسبة تبخر الماء من المحيطات والأنهر مما يتسبب في دخول كميات أكبر من المياه إلى الغلاف الجوي.

ويمكن لهذه الظاهرة أن تزيد من احتمالات هطول أمطار غزيرة وعنيفة وفق شروتر.

وتحذر هيئة المناخ التابعة للأمم المتحدة من احتمال زيادة حدوث ظواهر مناخية قصوى بسبب تغير المناخ في السنوات المقبلة

شاهد أيضاً

الأرصاد تحذر من تقلبات جوية خلال الـ٤٨ ساعة القادمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.