الرئيسية / اراء سياسية / زعماء الاتحاد الاوروبي الاستعداد لمواجهة طويلة مع روسيا

زعماء الاتحاد الاوروبي الاستعداد لمواجهة طويلة مع روسيا

_91096

نقلاً عن وكالة رويتر الإخبارية

بواسطة : إسراء زين الدين

وحذر زعماء الاتحاد الاوروبي موسكو انهم على استعداد لاستعراض عضلاتهم مجتمعة و”البقاء على المسار” في مواجهة طويلة مع روسيا إذا رفضت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الانسحاب من أوكرانيا.

“يجب أن نذهب أبعد من مجرد كونها رد الفعل والدفاعية. كما الأوروبيين يجب علينا استعادة لدينا الثقة بالنفس وتحقيق نقاط القوة الخاصة بنا” قال دونالد توسك، رئيس الوزراء البولندي السابق الذي ترأس قمة جيزة الاتحاد الاوروبي في بروكسل يوم الخميس.
في تعليق تم تحذير جزئيا إلى روسيا، حيث جلبت انخفاض أسعار النفط والعقوبات التجارية الغربية الخراب المالي، وجزء موعظه لكتلة الاتحاد الاوروبي ينقسم بين الصقور والحمائم، وقال تاسك كانت الجبهة الأوروبية الموحدة الحيوية.
“من الواضح أننا لن تجد منظور طويل الأجل لأوكرانيا دون وجود استراتيجية أوروبية كافية ومتسقة وموحدة تجاه روسيا” وأضاف، بعد الاجتماع الأول كان قد ترأس رئيسا للمجلس الأوروبي القادة.
“اليوم نحن ربما لا متفائل جدا”، وقال تاسك، الذين تعلموا السياسة بصفته ناشط طالب ضد السوفييت في 1980s. واضاف “لكن علينا أن نكون واقعيين، وليس متفائلا”.
لقاء في يوم عندما شنت بوتين الدفاع الالفاظ السياسات على أوكرانيا والاقتصاد، يمنح قادة دول الاتحاد الأوروبي 28 حول كيفية التعامل مع جارتهم العملاقة الشرقي المدى الطويل، بعد عام من الأزمة والتجارة المتبادلة العقوبات التي جلبت تحذيرات العودة إلى الحرب الباردة.
وقال البعض في الاتحاد الاوروبي انهم يجب تبديل تركيزهم بعيدا عن دعم أوكرانيا إلى الانفراج مع موسكو. قد تساعد الشركات الأوروبية، التي عانت فقدان التجارة مع روسيا ويخشون امتداد من الأزمة الروبل.
ولكن لجميع خلافاتهم المستمرة في المواقف تجاه روسيا، اعرب القادة تصميمهم على العصا معا كما فعلوا خلال العام الماضي، في حين التلويح في بوتين العصا من فرض مزيد من العقوبات وجزرة تجديد التعاون.
واتفق الجانبان على مواصلة المساعدات المالية لمساعدة أوكرانيا إجراء إصلاحات لالنظم السياسية والاقتصادية بعد انهيار الاتحاد السوفيتي لها.
“روسيا اليوم مشكلة استراتيجية لدينا، وليس أوكرانيا”، وقال تاسك الذي منصب رئيس الوزراء البولندي كان من بين الصقور من الأقمار الصناعية الشيوعية السابقة موسكو الذي دفع لفرض عقوبات.
في ما قال دبلوماسي كان استحضارها واعية من خط من الباردة المحارب رونالد ريغان خلال حملة الانتخابات الأمريكية عام 1982، إدراج تاسك في البيان الرسمي بشأن التدابير الرامية إلى معاقبة روسيا على عبارة “ان الاتحاد الاوروبى سوف البقاء على المسار”.
وقال آخر قادة أكثر تصالحية، مثل ايطاليا وماتيو رينزي، على ما يبدو صلابة موقفهم من موسكو في مواجهة ما اعتبروه استمرار العدوان من قبل بوتين.
العصا والجزرة
وبعد أن سنت بعض العقوبات الجديدة المتفق عليها سابقا يوم الخميس، أنها تبذل أي خطوة لتصعيد الاجراءات ضد موسكو. وأوضحوا أنه، مثل الولايات المتحدة، فإنها ستخفف لهم إذا تكريم بوتين الى اتفاق سلام عمره أربعة أشهر.
واضاف ان “الباب مفتوح دائما اذا غيرت روسيا سلوكها” قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون. “إذا كان يأخذ القوات الروسية من أوكرانيا، وأنه يطيع كل القيود الاتفاق مينسك، يمكن لهذه العقوبات تذهب.”
ولكن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي زير الخارجية توجه الى كييف يوم الجمعة تهدف لاجراء محادثات سلام جديدة، وأكد: “لا يمكن إلا أن ترفع العقوبات إذا تغيرت الأسباب بالنسبة لهم”
وقال وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير، وهو ديمقراطي بارز الاجتماعي في ائتلاف ميركل المحافظ، في وقت لاحق انه قلق بشأن “تحول المسمار” العقوبات أبعد من ذلك وقال يجب أن يتم تشغيل النزاع “خارج السيطرة”.
وقال جان كلود يونكر، رئيس الجديد للجنة التنفيذية للاتحاد الاوروبي، ان الحوار لا يزال من المهم، قائلا: “علينا أن إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة”.
وقال عدد من الدبلوماسيين في علامة في تقرير تاسك للعب دور رائد في وضع السياسات في الاتحاد الأوروبي، التي القطب القمة في الوقت المحدد، وقبل ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وصلت. تحرص على أن تظهر مثل الأعمال حيوية، كما جرح تاسك القمة في وقت مبكر، إلغاء يوم الثاني على التوالي يوم الجمعة

عن salah

شاهد أيضاً

عبد المنعم: المدارس اليابانية خطوة لتطوير التعليم المصرى

أشاد الدكتور أسامة عبد المنعم خبير التنمية المحلية والمنسق العام لحملة " يا أبناء مصر اتحدوا " بنشر المدارس اليابانية فى مصر

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: