الرئيسية / غير مصنف / مؤتمر اطلاق حملة  ” لا للشائعات .. نعم لبناء الوطن ” بمجمع اعلام بورسعيد
مؤتمر اطلاق حملة  " لا للشائعات .. نعم لبناء الوطن " بمجمع اعلام بورسعيد

مؤتمر اطلاق حملة  ” لا للشائعات .. نعم لبناء الوطن ” بمجمع اعلام بورسعيد

img_7781

بورسعيد : سماح حامد

فى اطار اهتمام الهيئة العامة للاستعلامات بأهم القضايا القومية ، اطلق مركز النيل بمجمع اعلام بورسعيد اولى فعاليات حملة ( لا للشائعات .. نعم لبناء الوطن )  بمؤتمر افتتحته الاعلامية مرفت الخولى مدير مجمع اعلام بورسعيد بكلمة عن خطورة الشائعات على المجتمع و ضرورة تحرى الدقة فى كل ما نتعرض له من أخبار واضافت ان  برنامج المؤتمريتضمن عدد من الفقرات تبدأ بعرض من اداء طالبات التدريب العملى للفرقة الرابعة بالمعهد العالى للخدمة الاجتماعية حول كيفية تداول الشائعات و تلاه ندوة بعنوان ” الشائعات و الحرب النفسية ” حاضر خلالها الاستاذ سيد ابو اليزيد نائب رئيس تحرير جريدة الجمهورية و الذى تحدث حول ان الشائعات من أخطر الحروب المعنوية، والأوبئة النفسية، بل من أشد الأسلحة تدميراً، وأعظمها وقعاً وتأثيراً، وليس من المبالغة في شيء إذا عُدَّت ظاهرةً اجتماعية عالمية، لها خطورتها البالغة على المجتمعات البشرية، وأنها جديرة بالتشخيص والعلاج، وحريةٌ بالتصدي والاهتمام لاستئصالها والتحذير منها، والتكاتف للقضاء على أسبابها وبواعثها، حتى لا تقضي على الروح المعنوية في الأمة، التي هي عِماد نجاح الأفراد، وأساس أمن واستقرار المجتمعات، وركيزة بناء أمجاد الشعوب والحضارات.

img_7813

و فى سياق متصل شرحت  كل من دكتورة منال عيد و دكتورة احسان عبدالله مسئولى مركز خدمة المجتمع و تنمية البيئة بالمعهد العالى للخدمة الاجتماعية المفهوم العام للشائعات بأنه  نبأ مجهول المصدر، سريع الانتشار، ذو طابع استفزازي في الغالب وهي ايضا مجموع سلوكيات خاطئة سريعة الانتشار، تُثِير البَلْبلة والفتنة في المجتمع. و تعرف ايضا على انها  معلومة ضَالَّة مُضَلِّلة تَصْدُر من فردٍ، ثم تنتقل إلى أفراد، ثم إلى المجتمع، فهي محمولة على الضلال وأقرب ما قيل في بيان مفهوم الشائعة وتحديدها ومفهوم حقيقتها أنها أقاويل وأخبار يتناقلها الناس بقصد الإرجاف، صحيحةً كانتْ أو غيرَ صحيحةٍ.

و تم التأكيد على انه ساعد على انتشار الشائعات في وقتنا الحاضر تَنَوُّع الوسائل وتَعَدُّدها عن طريق البثِّ المباشر بوسائله المختلفة، بحيث تصل الشائعة إلى مَن وُجِّهت إليه في زمن قياسيٍّ،و  ان انتشار الشائعة بين أفراد المجتمع له دوافع كثيرة، وهذه الدوافع قد تكون دوافع نفسية وسياسية واجتماعية واقتصادية، وتتعرض الشائعة في أثناء التداول إلى التحريف والتبديل والتغيير والزيادة والنقص.

 

img_7880

واختتم المؤتمر بكلمة للشيخ محمد الحديدى كبير ائمة بأوقاف بورسعيد تناول فيها ما يُسَمَّى بحرب الشائعات، وهذا أثره كبير، وخطره شديد في علاقات الدول بعضها مع بعض، وهي تسمى الحرب النفسية، أو الحرب المعنوية.

والشائعات ليست وليدة هذا اليوم، وإنما هي معروفة بقِدَم الإنسان، لكنها أخذت تَتطور وتزداد مع تَطَوُّر الحضارات القديمة والحديثة، وهذا شيء مُشاهَدٌ فيما نلحظ الآن من الشائعات التي نسمع بها بين فترة وأخرى في شتى الوسائل.

ومَن يقرأْ تاريخ الأنبياء عليهم السلام وقصصهم مع قومهم في القرآن الكريم يَدْرِكْ أثر الشائعات وخطرها على الدعوة إلى الله، فمثلا  نوح عليه السلام رماه قومه بالضلال ﴿ وَقَالُوا مَجْنُونٌ وَازْدُجِرَ ﴾ وهود عليه السلام اتَّهَمه قومُه بالسفاهة والكذب قال الله تعالى حكاية عنهم: ﴿ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ وَإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ الكَاذِبِينَ ﴾ وموسى عليه السلام قالوا عنه: ساحر. وقد حكى الله جل وعلا وذكر ذلك على لسان فرعون: ﴿ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ ﴾

ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم خاتم الأنبياء وسيد المرسلين لم يسلم من تلك الشائعات الكاذبة الْمُلَفَّقة، فقد ابْتُلِي بحادثة الإفك، وكلنا يعلم هذه الحادثة، وكادت أن تؤثر في بعض النفوس، لولا أنَّ الله جل وعلا فضحهم وبَيَّن كذبهم، كذلك لما أشيع مقتل النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد أَثَّرَ ذلك على صفوف المجاهدين، وقد جاء التحذير من تلقف الشائعات والترويج لها صريحًا في قول الله جل وعلا: ﴿ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ﴾ فسمى الله ناقل الشائعة فَاسِقًا، ولا يخفى دور الفاسق في الإفساد في الأرض، وحَقٌّ على من سمع الشائعة أن يتثبت وأن يتأكد من صحة الخبر، وعليه أن يسأله نفسه هل في إعلانه مصلحة أم أن المصلحة في الكتمان؟!

وفى النهاية تم التأكيد على الشباب من الحضور ان أولى الخطوات في مواجهة حرب الشائعات تربية النفوس على الخوف من الله، والتثبت في الأمور، وان علينا التحقق والتبيّن، وطلب البراهين الواقعية، والأدلّة الموضوعية، والشواهد العملية، لمواجهة موجات التطرف الفكرى و الشائعات المغرضة .

img_7868

ومن الجدير بالذكر مشاركة عدد كبير من الشباب من المعهد العالى للسياحة والفنادق و الكلية التكنولوجية و المعهد العالى للخدمة الاجتماعية و مدرسة عبدارحمن شكرى الثانوية بنين و مدرسة بورسعيد الثانوية الزخرفية و مدرسة بورسعيد الثانوية التجارية و سوف تستمر الحملة بعدد من الفعاليات بالمدارس و المعاهد و الكليات  المختلفة .

مؤتمر اطلاق حملة  " لا للشائعات .. نعم لبناء الوطن " بمجمع اعلام بورسعيد

عن samah hamed

شاهد أيضاً

تدريب 25 من الرائدات الريفيات بالفيوم على اشكال وصور الاتجار بالنساء

كتب : ريهام عبدالرحمن قامت جمعية صلاح الدين الايوبى بالتعاون مع مديرية الصحة بالفيوم على …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: