الرئيسية / أخبار المراة / طبق اليوم / اخبار بلدنا: هذا ما يسببه تناول اللبن يوميا في الجسم

اخبار بلدنا: هذا ما يسببه تناول اللبن يوميا في الجسم

 

منذ كنا أطفال وحتى بلغنا سن الرشد كانت أمهاتنا تولي اهتماما كبيرا بتناول اللبن يوميا لما له من فوائد، ولكن هذه النظرة تغيرت قليلا بعدما أشار بعض المتخصصين إلى أن منتجات الألبان يمكن أن تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي.

ما الذي يفعله شرب حليب البقر العادي كل يوم للجسد؟ ما هي الفوائد والآثار المحتملة؟ وهل يجب أن نبحث عن مصدر آخر للبروتين والكالسيوم والعناصر الغذائية الأساسية؟.. في التقرير إجابات عن تلك الأسئلة وفق ما نقل موق “ذا ليست”.

آثار إيجابية:

– قد يساعد في تخفيف الوزن

شرب الحليب كل يوم قد يشجع على فقدان الوزن وحرق الدهون لدى النساء، وفقًا لما قاله بول سالتر، اختصاصي تغذية وخبير فقدان الوزن الأمريكي، خاصة إذا كان الشخص يتبع نظامًا غذائيًا صحيًا وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

– مصدر رائع للبروتين

البروتين الحيواني إضافة مثالية لنظامك الغذائي يوفره حليب البقر، حيث يحتوي على جميع الأحماض الأمينية الأساسية، على عكس تلك مساحيق البروتين المصنعة بشعبية كبيرة.

يمكن للبروتين الموجود في الحليب أن يساعد أيضًا في التوقف عن الإفراط في تناول الطعام، حيث يعمل البروتين على إبطاء عملية الهضم، ما يساعد الناس على الشبع بشكل أسرع والبقاء ممتلئين لفترة أطول.

– تستهلك سعرات حرارية أقل

يوفر الحليب بروتينًا إضافيًا لأولئك الذين يتطلعون إلى الحصول على صحة ونحافة.

وتوضح ناتالي ألن، أستاذة العلوم الطبية الحيوية في جامعة ولاية ميسوري والتي عملت أيضًا كأخصائية تغذية: نظرًا لأن المستوى القياسي الموصى به للحليب هو ثلاثة إلى أربعة أكواب في اليوم، فهناك طريقة للحصول على مزيد من التغذية لعدد أقل من السعرات الحرارية مع الحليب.

وتضيف ألن، “إن 225 جراما من الحليب الخالي من الدسم (الخالي من الدهون) يحتوي على نحو 90 سعرًا حراريًا، لذا فإن الكثير من السعرات الحرارية قليلة نسبيًا”، وهذا يعني أن السعرات الحرارية متوازنة مع المحتوى الغذائي العالي.

– يساعد على الحفاظ على كتلة العضلات

بالنسبة للذين يتدربون على القوة، يمكن أن يساعد الحليب على بناء عضلات قوية مع نسبة مثالية من الكربوهيدرات إلى البروتين، ما يجعله خيارًا رائعًا للأفراد بعد التمرين، كونه غنيا بالأحماض الأمينية المتفرعة السلسلة، تلك التي تلعب دورًا محددًا في نمو العضلات.

– مصدر رائع للكالسيوم

إذا كان هناك شيء واحد نتذكره جميعًا من طفولتنا، فهو أن الحليب مليء بالكالسيوم (ناهيك عن العديد من العناصر الغذائية المهمة الأخرى)، فهو غني بالمغذيات للغاية لأنه يحتوي على الطاقة (الكربوهيدرات والبروتين والدهون) وكذلك الفيتامينات والمعادن (الكالسيوم وفيتامين د).

ويعتقد الكثيرون أنه من السهل الحصول على الكالسيوم من الأطعمة الأخرى، ولكن الحقيقة هي أنه يجب تناول 10 أكواب من السبانخ للحصول على الكالسيوم الموجود في كوب واحد من حليب البقر.

ودون حصول الجسم على المغنيسيوم قد لا نحصل على الفوائد الكاملة من الكالسيوم الموجود في حليب البقر، فعليك التأكد من أنك تحصل على ما يكفي من المغنيسيوم، وذلك لأن العظام تتكون من كل من الكالسيوم والمغنيسيوم.

– يقوي العظام عند مرحلة الشيخوخة

يلعب مزيج الكالسيوم وفيتامين د الذي يتم الحصول عليهما من الحليب دورًا مهمًا في تعزيز تمعدن العظام مع تقدمنا في العمر، فتناول الحليب يومياً يمكن أن يساعد على تقوية ومنع هشاشة العظام.

– يحمي من الأمراض

بالنظر إلى التركيب الجيني للعناصر الغذائية والفيتامينات الأساسية، فإن العديد من المغذيات الموجودة في محتوى الحليب من الدهون (مثل الفيتامينات A وK2 وأحماض أوميجا 4 الدهنية) يمكن أن تحمي من أمراض، مثل السكري والسرطان وأمراض القلب.

آثار سلبية:

– يمكن أن يسبب حب الشباب

حذرت ميشيل بيكنر، وهي أخصائية تغذية أمريكية، من أن “شرب الحليب كل يوم، مصدر التهاب يمكن أن يؤدي إلى حب الشباب”.

إذا كنت ترغب حقًا في تناول الحليب، تقترح الدكتورة جويل كافارو أخصائية التغذية “اختيار منتجات ألبان مغذية أكثر وأقل معالجة، مثل الزبادي العادي”.

– قد يسبب الانتفاخ

لكنه ليس خطرا، وقد ينتج الانتفاخ بسبب صعوبة معالجة الألبان، فنصف كوب صغير في الصباح قد يجعلك تشعر بالانتفاخ لبقية اليوم.

وهذا لا يعني بالضرورة أنك لا تتحمل اللاكتوز الموجود في اللبن، ومن المحتمل أن تكون مصابًا بالقولون العصبي أو حساسًا لبروتين مختلف في منتجات الألبان، هذا مهم بشكل خاص مع تقدمنا في السن وأنظمتنا الهضمية.

– يمكن أن يسبب اضطرابات المعدة

قد تكون هناك عواقب أكثر خطورة بعد تناول كوب يومي أو اثنين من الحليب، حيث إن الحليب المبستر والمعالج للغاية الموجود على الرفوف يحتوي على بكتيريا (جيدة وسيئة)، والتي يمكن أن تؤدي إلى اختلال التوازن في ميكروب الأمعاء، ويمكن أن يتسبب هذا الخلل في جميع أنواع مشاكل الجهاز الهضمي طويلة المدى، وقد يؤدي إلى أعراض مثل ضباب الدماغ والصداع النصفي.

شاهد أيضاً

اخبار بلدنا: تعرفى على طريقة عمل الكبدة الإسكندرانى باحتراف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.