الرئيسية / أخبار الرياضة / أخبار الرياضة المصرية / ميدو وسياسة التدوير او ما يسموه بـ Rotation

ميدو وسياسة التدوير او ما يسموه بـ Rotation

12507670_10208074812329177_4045675698899427359_nكتب : مستر محمد

نبدا من البدايه وقت ما كان فيريرا هو المدير الفنى للزمالك واستطاع الزمالك ان يجعل فى قائمته 25 نجم محنك يستطيعون قهر اى فريق بل وانه اصبح يملك قوام منتخب مصر الاول وايضا لاعبين من المنتخب الاولمبى والعسكرى واذا بفريرا مصمم على لاعبى الموسم الماضى واضاف عليهم الاعب الفذ كهربه فقط ولا يدعم حتى دكة البدلاء بالاعبين الجدد وكان يخرجهم دائما خارج Score Sheet اى كان يخرجهم دائماً خارج قائمة ال 18 لاعب لكل مباراة رغم انهم لاعبين كبار فى مراكزهم فى انديتهم السابقه ولكن كان المدير الفنى البرتغالى دائما على عناد مع زملائه فى الجهاز الفنى وايضا على عناد مع الادارة وخصوصا سيادة المستشار مرتضى منصور ولا يريد ان يفعل سياسة التدوير تماما بل وكان يطلب رحيل لاعبين مثل دويدار وطارق حامد وحفنى والذى اثبتت وجهة نظره فشلها تماما لان هؤلاء هم حاليا قوام الزمالك الاساسى فبعد اصابة ابراهيم صلاح استطاع طارق حامد اثبات ذاته داخل الملعب ليحجز مكانه اساسيه حتى بعد عودة ابرهيم صلاح وايضا دويدار الذى استطاع حجز مكان اساسى بعد المستوى الضعيف الذى يقدمه على جبر فى المباريات حتى حفنى الذى قدم موسم جيد وقاد الزمالك للفوز بدرع الدورى وايضا فى بطولة افريقيا حتى خرج الزمالك من المربع الذهبى للكونفدراليه وذلك ان دل يدل على فشل وجهات نظر المدير الفنى السابق للزمالك جيسوالدو فيريرا.
ثم اتى بعد رحيله باكيتا ليسير على نفس السياسه الممنهجه التى كان يتبعها فيريرا ولكن مع التطعيم بالبعض من المغضوبى عليهم من دكة البدلاء او الذين كانوا خارج القائمه مثل حمودى ومكى وسالم وفى بعض الفترات ابراهيم عبد الخالق ولكن النتائج لم تسير على ما يرام مع المدير الفنى البرازيلى لتتم اقالته وياتى احمد حسام ميدو الذى تعشقه كل جماهير الزمالك كلاعبا وكمدربا ايضا له شعبيه كبيرة بين جماهير الزمالك والبعض الذى لا يراه مدربا جيدا ايضا يدعموه لانه ابن النادى والفتى المدلل دائما لدى جماهير الزمالك الغفيره.
وبدا ميدو اول لقاء له بما لا يراه خبراء التدريب السابقين للزمالك فبدا بعلى جبر ودويدار لاول مره منذ زمن بعيد يبدا بدويدار رغم وجود كوفى على مقاعد البدلاء وايضا بدا بطارق حامد وابراهيم عبد الخالق لاول مره ليقدما سويا مباراة رائعه من التكتيك الفنى والتناغم الهجومى والدفاعى لاول مره منذ زمن نرى خط وسط الزمالك بهذ التماسك وبهذه المسانده الهجوميه الفعاله فاضاع عبد الخالق فرصه محققه استثمرها من ضربة ركنيه براسه ولكن اخطات المرمى فى سوء حظ غريب وايضا قطع كل الكرات من لاعبى خط وسط الداخليه دون حتى احتساب خطا واحد عليه وايضا شارك وصنع الكثير من الفرص الهجوميه لنادى الزمالك وايضا استغل مهاراته وقدراته وسرعته فى الفوز بفاولات كثيرة على حدود منطقة جزاء الداخليه ليدخل عبد الخالق دائرة الاعبين المحبوبين لدى جماهير الزمالك ويطالبون الان لدى صفحات التواصل الاجتماعى بتلقيبه بلقب مايسترو خط النص وايضا بمشاركته اساسيا فى المباريات القادمه بعد المستوى الفنى الرائع دفاعا وهجوما. وايضا اشرك شيكابالا فى اللقاء وقدم مردود فنى متوسط ولكن بتوالى مشاركاته فى المباريات سيصبح شيكابالا من اهم لاعبى الفريق فى ظل مهاراته وقدراته فى الضربات الثابته وسرعاته الكبيره فى المرور بالكره والتسديد المتقن على المرمى .
وايضا اعطى ميدو الفرصه لباسم مرسى الذى يقدم مستويات ضعيفه فى المباريات الاخيره ليقوم بتبديله بمحمد سالم الائق بدنيا بشكل كبير بعد نجاحه فى انقاص وزنه بصوره مبهره ساعدته على العوده لرشاقته المعهوده عليه ليسجل واحده من اصعب اهداف الدورى هذا الموسم بعد توقعه الرائع لخطا لاعب الداخليه واخذه وضع الركض فى حاله لمس لاعب الداخليه الكوره واعادتها للحارس وفى سرعة رد فعل رهيبه يحسد عليها ركض كالسهم تجاه الكره ليودعها فى الشباك محرزا هدف الاطمئنان للزمالك للفوز باهم ثلاث نقاط له فى مشواره . كل ما ذكرناه يجسد اهمية سياسة التدوير وتحقيق اقصى استفاده ممكنه من كل الاعبين المقيدين فى قائمة الزمالك . ولكن يوجد ايضا بعض المحاذير فى استخدام سياسة التدوير واهمها ان يكون التدوير دائما فى اضيق الحدود وذلك ان يكون فى لاعبين او ثلاثه فقط على مستوى التشكيل او ان يتم التدوير حتى على مستوى البدلاء لان كثرة الاعبين البعيدين عن المشاركات فى التشكيل يؤى الى عدم الانسجام والتناغم وقد يؤدى الى المزيد من فقد النقاط فى قطار الدورى السريع والذى يتصدر المقاصه ترتيبه منذ فتره وبذلك يجب ان يكون عدد الاعبين الغير اساسيين بواقع ثلاثة لاعبين على الاكثر فى التشكيل الاساسى . وايضا من اهم المحاذير ان لا يشارك اى لاعب غير لائق بدنيا فى المباريات حتى تكتمل لياقته حتى لا يظهر بشكل سئ ويتم حرقه امام جموع الجماهير ومطالبتهم بعدم اللعب مره اخرى مثل ما حدث مع احمد حسن مكى الغير مكتمل اللياقه وهذا مؤثر جدا على مستواه وظهوره بشكل سئ مما جعل الجماهير تطالب بعدم لعبه مره اخرى .
فى النهايه نتمنى التوفيق لابن الزمالك المخلص ميدو والملقب بين جماهير الزمالك بـ ( العالمى ) فى ان يعيد الزمالك مره اخرى لمنصات التتويج بعد تتويجه فى الموسم السابق بطلا للدورى والكاس وان يعيد الكره الجميله التى نساها جمهور الزمالك فى حضور المدربين الاجانب .

شاهد أيضاً

الأهلى   يؤجل الاحتفال بدرع الدوري    

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.