الرئيسية / أخبار المحافظات / أخبار الشرقية / معاناة أهالى قرموط صهبره من إختلاط مياه الصرف مع مياه الشرب وتقاعس وإهمال المسئولين

معاناة أهالى قرموط صهبره من إختلاط مياه الصرف مع مياه الشرب وتقاعس وإهمال المسئولين

برك قرموط صهبره

كتب : عبدالعظيم زاهر
قرية قرموط صهبره من القرى الكبيرة التابعة لمركز ديرب نجم بمحافظة الشرقية عانى أهلها طوال سنوات من عدم وجود شبكة للصرف الصحى والإعتماد على الطرنشات خارج المنازل ومالها من أضرار على المنازل والشوارع وصحة الإنسان . وعند سماع خبر انشاء شبكة صرف صحى بقرموط صهبره انتشرت حالة من الفرحة والسعادة بين أهالى القرية وتحملوا كافة الصعاب حتى تم الإنتهاء من الشبكة وتسليمها للوحدة المحلية التابع لها القرية وظلت الشبكة تعمل لعدة شهور على أكمل وجه وسط سعادة غامرة لأهالى القرية إلا أن سعادتهم لم تدم طويلاً بسبب إهمال وتقاعس المسئولين عن شبكة الصرف الصحى وأيضاً عمال إصلاح الأعطال لعدم القيام بأعمال الصيانة الدورية اللازمة للشبكة .
وعن ذلك يؤكد السيد محمد مصطفى ” من أهالى القرية ” أن كثرة الأعطال بشبكة الصرف الصحى بقرية قرموط صهبره وتراخى عمال الأعطال عن آداء دورهم فى سرعة الإصلاح أدى إلى طفح مياه الصرف بالشوارع وتحويلها إلى برك ومستنقعات وبؤر لتجمعات الحشرات الطائرة والزاحفة والناقلة للأمراض التى إنتشرت بين أهالى القرية خاصة الأطفال وكبار السن. وأضاف مصطفى أن تسرب مياه الصرف تحت الارض أثر على مواسير شبكة مياه الشرب وتآكلها واختلاط مياه الصرف مع مياه الشرب لتصعد الى المنازل محملة بالشوائب مع تغير فى اللون والطعم وتسبب ذلك فى كثرة حالات القئ والإسهال بين الأهالى والإنتقال إلى المستشفيات والعيادات الخاصة للعلاج مما اضطر الأهالى الى الإعتماد على مياه الجراكن واخرى مجهولة المصدر .

ناشد أهالى قرية قرموط صهبره كافة المسئولين وفى مقدمتهم الدكتور ممدوح غراب ىمحافظ الشرقية سرعة التدخل لعمل إحلال وتجديد لشبكتى الصرف الصحى ومياه الشرب لانقاذ مايمكن إنقاذه وحرصاً على الصحة العامة للمواطنين وأيضا محاسبة المسئولين عن الإهمال والتقاعس والذى يتسبب فى إهدار مئات الملايين من الجنيهات وانتشار الأخطار والكوارث والتى يتحملها المواطنون محدودى الدخل .
 
 

شاهد أيضاً

بروتوكول تعاون مشترك بين هيئة تعليم الكبار فرع الشرقية وحزب المؤتمر بالعاشر من رمضان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.