الرئيسية / احوال مصر / اخبار مصر / محمد سالم يكتب : انتبهوا أيها السادة قوى الشر مازالت تتربص بنا

محمد سالم يكتب : انتبهوا أيها السادة قوى الشر مازالت تتربص بنا

محمد سالم يكتب انتبهوا أيها السادة قوى الشر مازالت تتربص بنا

بقلم : محمد سالم

مازالت قوى محور الشر من الدول الأوربية تبحث عن طريق تشقه للتدخل فى شئون مصر ولا تبحث عنه بالداخل فقط بل تشق طرق بدول شقيقة عربية وبمنطقة الشرق الأوسط، كما تقدم هدايا لإسرائيل من السلاح فمثلاً تلعب على حقوق الإنسان وحكم الإعدام للمعزول محمد مرسى وأعوانه فتتدخل فى أحكام القضاء والدستور متجاهلين القوانين المصرية التى تتوافق مع قوانين دول عربية و أوربية لديها حكم الإعدام .

ومن أبرز ما يثير الدهشة أن نجد تلك الدول تفتح طريق الحروب الطائفية والمذهبية بتحويل الصراع السياسى لصراع دينى يقود دول المنطقة نحو الحروب الأهلية وخاصة أنها تعلم أن الدين عند شعوبنا هو اسمى شيء بحياتهم يدافعون عنه حتى الشهادة فما يحدث سواء بمصر من فتن وتفرقة بين نسيج الوطن الواحد ماهى الا محاولة لتفكيك تماسك الشعب ولعل ما يساعدها فى التقدم خطوة تلو الأخرى بهذا الشأن هو وجود مرتزقة تعيش على ما يقدمها لها أسيادها ضد أهلهم وناسهم وشعب وطنهم.

وما حدث بمسجد بقرية القديح شرق المملكة السعودية تسبب فى سقوط ضحايا ومصابين وهكذا ما حدث باليمن لمسجد تابع للحوثيين وغيرها من الأحداث الإجرامية المتكررة وإن كنا نحن تنبهنا لذلك فى ثورة 30 يونيو بعد مقتل الشيعة والأقباط، ما نخشاه هو أن تحدث عملية تقسيم للدول العربية ومنطقة الشرق الأوسط.

كما حدث بالسودان ويجرى حدوثه بالعراق وقد يحدث بليبيا واليمن وسورية وها هى المناوشات مع السعودية فهذا يجعل مصر محاصرة فى فخ التقسيم ومحاربتنا تكون على جبهات متعددة محاربة الاقتصاد ( الصناعة والتجارة والزراعة ) والنواحى الاجتماعية والخدمات وفى المقدمة منها التعليم والصحة فلابد من التيقظ والتحليل الجاد لما يجرى ويحاك لنا من قوى الشر التى غالباً ما ترتدى ثياب الفضيلة وحقوق الإنسان وهى لا تعرفهم ولا تعلمهم والخطوة الأولى لثبات قوتنا وعظمة شأن وطننا هى الشفافية والوضوح .

يجب صوت سماع الشعب المصرى، والتيقظ لما هو أمن قومى مصر مع الدول التى تربطنا بها مصالح كذلك المحاسبة والأحكام وتنفيذها سريعا على المقصرين والذين يتلاعبون بالدولة والشعب والوطن .

شاهد أيضاً

” وزارة التموين” : 50 جنيه دعم لكل طفل مضاف لبطاقة التموين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.