الرئيسية / أخبار عربية وعالمية / أخبار عربية / مبادرة مصر والسودان ايد واحدة تقيم حملة ” بالتوب افتخر”

مبادرة مصر والسودان ايد واحدة تقيم حملة ” بالتوب افتخر”

كتب: ريهام عبد الرحمن

أقامت مبادرة مصر والسودان ايد واحدة حملة ” بالتوب افتخر ” وهى دعوة لعودة المراءة السودانية لارتداء توب العزة والكرامة .

تقول رئيس مبادرة مصر والسودان ايد واحدة الإعلامية شادية الحصري قامت المبادرة بإطلاق حملة ” بالتوب افتخر ” بعدما وجدت العديد من نساء السودان لايرتدون التوب فى العديد من المناسبات فقد شاهدات مشاركة المراءة السودانية فى مهرجان التراث والغناء التابع لوزارة الشباب وجدت كل الدول يرتدون ملابس بلادهم ووجدت المراءة السودانية المشاركون فى المهرجان لا يرتدون التوب السودانى وهو اجمل مايميز المراءة السودانية فهو توب العفة والكرامة ويوجد العديد من المناسبات الرسمية التى تخلت فيها المراءة السودانية عن التواب السودانى .


توجة الحصرى رسالة للمراءة السودانية أختى الحبيبة تتميز المراءة السودانية وسر جمالها وهو ارتداء توب يجعلكى زينة نساء العالم ولتفتخرى بتوب العزة والكرامة جمالك واناقتك فعلا بالتوب انتى رمز للجمال والفخر.

تؤكد الحصرى رغم انى مصرية لكنى اجيد لبس التوب السودانى بل عاشقة لارتداء التوب واقول للجميع وذكرتها فى عدة مناسبات انى عندما ارتدى التوب السودانى أشعر انى ملكة وافتخر امام المصرين بأنى عاشقة للتياب السودانية وسر جمال وجاذبية المراءة فعلا ، وعندما علمت عضوات مبادرة مصر والسودان ايد واحدة بحبي لارتداء التواب اصبحو يتقنون فى احضار التياب بكل ألوانها لكى ارتدايها بكل مناسبة تمثل السودان او البلدين بل الكل يتعجب من اتقانى فى ليس التوب كما ان هناك عضوات طالبت منى ان اعلمهم ليس التواب لاتقانى فى فن ارتداء التوب.


تشير الحصرى بان يوجد عضوات بالمبادرة قامو بعمل توب احمر علية شعار المبادرة مصر والسودان ايد واحدة وكان أول توب ارتدية فعلا ولم يكن لدى الا توب واحد لكن الان أصبح لدى كل الألوان فقد أصبحت ملكة التياب.

أختى المراءة السودانية افتخرى بالتوب السودانى انتى ملكة متوجة بالعفة والكرامة وكلنا سيرتدى التوب ونفتخر بة واتمنى فى كل محفل سواء محلى او افريقى او عربى او دولى ان ترتدى التوب بل ونفتخر بة وليرى العالم كلة تمسك المراءة بجمالها وهى ترتدى توب العفة والكرامة.

شاهد أيضاً

معرض دمشق الدولي يحقق نجاحاً منقطع النظير فى يومة الأول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.