الرئيسية / أخبار المحافظات / أخبار بورسعيد / مؤسس الفرقة 999 و الشهيد الحى ضيوف ندوة ” سيناء ما بين ماضى الانتصارات و حاضر المواجهات ” ببورسعيد

مؤسس الفرقة 999 و الشهيد الحى ضيوف ندوة ” سيناء ما بين ماضى الانتصارات و حاضر المواجهات ” ببورسعيد



بورسعيد – سماح حامد

عقد مجمع اعلام بورسعيد بالتعاون مع المجلس الاعلى للثقافة تحت رعاية السيد السيد اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد صباح اليوم ندوة بعنوان ” سيناء بين ماضى الانتصارات و حاضر المواجهات ” وذلك ضمن الاحتفال بذكرى استرداد سيناء ، بمشاركة عظماء من ابطال اكتوبر السيد اللواء نبيل ابو النجا قائد كتائب الصاعقة مؤسس  الفرقة 999 لمكافحة الارهاب   و البطل عبد الجواد سويلم الشهيد الحى .

وافتتحت الندوة بكلمة للاستاذة مرفت الخولى مددير مجمع اعلام بورسعيد حول اهتمام الهيئة العامة للاستعلامات بالاحتفالات القومية للتعريف بالبطولات العظيمة للمصريين على مر التاريخ خاصة بطولات حرب اكتوبر حتى استرداد اخر شبر من سيناء ، ثم كلمة الاستاذة سماح الجوهرى رئيس لجنه ثقافة المجتمع بالمجلس الاعلى الثقافة حول اهمية القاء الضوء على هذه البطولات خصوصا للاجيال الجديدة مؤكده على دور الاسرة والمدرسة  كحلقة اتصال لزرع جذور الوطنية فى ابنائها .

هذا وقد شارك فى الندوة السيد العقيد وائل السعيد المستشار العسكر لمحافظة بورسعيد وفضيلة الشيخ صفوت نظير وكيل وزارة الاوقاف و  من بيت العائلة السيخ محمد الغرباوى و القس بسادة دانيال و من المجلس الاعلى للثقافة المؤرخ سمير معوض و الشيخ ياسر عبد الوهاب و الدكتورة سعاد حسين و الدكتورة جيهان المالكى .

كما تم  عرض فيلم تسجيلى و قد تناولت الندوة ما حملته حرب أكتوبر‏73‏ من قصص وحكايات أشبه بالخيال‏، بطولات ستظل مضيئة للأبد تنير لنا طريق الانتماء بالتضحية والبطولات المصرية في الحرب شاهدة علي الابتكار والعبقرية ففي رحلة اطلق عليها ‏’‏ رحلة إلي جهنم‏’,‏ استطاع البطل اللواء نبيل ابو النجا من خلال احدى عمليات الصاعقة المصرية خلف خطوط العدو على مسافة ٨٠ كم فى سيناء.. وسميت بالعملية المستحيلة أو قافلة الجمال الانتحارية.. وصفت فى أدبيات الحرب بأعظم عملية خاصة فى تاريخ الحروب!!.. فى حرب أكتوبر ٧٣ تم تكليف كتيبة صاعقة بعملية إبرار جوى على مضيق رأس سدر على مسافة ٨٠ كم خلف خطوط العدو لعمل كمائن للواء مدرع إسرائيلى كان سيتقدم لتدمير قوات المشاة المصرية التى عبرت القناة فى الساعات الأولى للعبور بقوارب مطاطية خفيفة بدون أسلحة ثقيلة، حيث إن الكبارى الثقيلة سيتم إنشاؤها فى غضون من ٦ إلى ٨ ساعات من بدء العبور… كلفت الكتيبة ١٤٣ صاعقة بعمل كمائن للعدو فى مضيق سدر على مسافة ٨٠ كم فى عمق العدو والتوغل إلى هناك بالطائرات الهليوكوبتر اعتبارا من الساعة الرابعة عصر يوم السادس من أكتوبر حيث نجحت الدورية فى تحقيق الاتصال بعناصر الكتيبة ١٤٣ صاعقة وتم تنفيذ الكمين بقيادة البطل الشهيد رفعت عامر نصار وتم تدمير دبابات العدو ومنعها من عبور مضيق سدر…. ختاما لقد تمكن خمسة رجال «ثلاثة رجال من حرس الحدود ورجل بدوى من قبائل الترابين ونقيب من الصاعقة من تنفيذ المهمة ثم عادت الدورية فى طريق آخر بلغ ١٨٠ كم وتعرض المساعد السنوسى والعريف أحمد صالح لإصابات خطيرة واضطر الرجال الثلاثة الآخرون من حملهم فى طريق جبلى وعر حتى الوصول لعيون موسى… هكذا كانت روح أكتوبر وتضحيات رجال قوات مصر المسلحة.

كما تحدث الشهيد الحى البطل  عبد الجواد محمد مسعد سويلم الحاصل على ثلاثة أنواط للشجاعة حيث  منحه الرئيس الراحل جمال عبدالناصر نوط الشجاعة مرة، ومنحه الرئيس السادات نوطين، وهو المجند الوحيد الذى تم استدعاؤه للاحتفال باليوبيل الفضى لنصر أكتوبر عام 1998، والحصول على ميدالية مقاتلى أكتوبر؛ حيث اختارته القوات المسلحة ممثلا عن مليون و200 ألف جندى، وهو عدد جنود القوات المسلحة فى حرب أكتوبر، وقد  أصيب ببتر فى الساقين واليد اليمنى وعينه اليمنى، خلال مشاركته فى عملية لسلاح الصاعقة فى فترة حرب الاستنزاف بين حربى يونيو67 وأكتوبر 73، وعاد للجبهة برغم إصابته، ولكنه فى حد ذاته كان استثناءً عندما أصر على المشاركة فى حرب أكتوبر 1973 وهو يعانى من عجز كامل. لقب بـ”الشهيد الحى” لأنه المحارب الوحيد الذى خاض حربا ميدانيا وهو مصاب ببتر فى الساقين واليد اليمنى وإصابة فى العين، ولكنه طلب الاستمرار فى كتيبة الصاعقة خلال حرب الاستنزاف.ولم تكن بطولة الشهيد الحى فى إصابته فقط أثناء حرب الاستنزاف بل تكمن فى إصراره على مواصلة الاشتراك فى الحرب بعد إصابته بعجز كلى، ليصبح الجندى الوحيد بالعالم الذى حارب ونسبة عجزه 100%.

 

عن samah hamed

شاهد أيضاً

انطلاق دورى المعلومات البيئية و السكانية للمرحلة الثانوية للعام الرابع عشر بمجمع اعلام بورسعيد

    بورسعيد – سماح حامد تحت رعاية السيد اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد ، …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: