الرئيسية / منوعات / مقالات حرة / قصه حقيقية فعلا ً ” مخلوقات الطبيعة الوفيه “

قصه حقيقية فعلا ً ” مخلوقات الطبيعة الوفيه “

نشر احد رواد موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك ويدعى محمد رمضان ويقول أن هذه قصه حقيقية فعلا :

من كام يوم ومكنتش عارف انزلها لان الشبكه هناك قاطعه دايما

وسرد رمضان القصة وقال فيها : أبطال الصاعقة الكتيبة الباسلة ١٠٣ كانوا فى أحد الكمان بره علشان بينفذوا مخطط معين فى التحرك وهيباتوا فى الكمين ده لحد الصبح وفيه طريق كده قائد الكتيبه البطل داخل طالع عليه من و إلى الكمين ده.

الكتيبه كان معاها أخونا و زميلنا شريف هانى وشريف لاحظ أن فيه كلاب بلدى موجوده فى الكمين كتير و عرف أن الكلاب دى مولوده هنا و العساكر بتأكلها وتشربها وفضل شريف هو كمان يأكلهم و إتصاحب عليهم وفى يوم بالليل الساعه اربعه الفجر الكلاب فضلت تهوهو بشكل مبالغ فيه لدرجة أن العساكر ماعرفتش تنام و كلب أبيض بالتحديد عمال ييجى للعساكر ويهوهو زى مايكون بيبلغهم رساله ، العساكر قالت ماله الكلب ده اتجنن ولا ايه !!؟ وفضل الأمر كده لحد الصبح والصبح سمعوا إنفجار و جه كلب تانى لونه اصفر يتنطط على صاحبنا شريف ويطلع على بنطلونه وياخد خطوة فى اتجاه ويرجعله فاشريف فهم ان الكلب عايز يوريهم حاجه انا بتكلم عن كلاب ضاله لا متدربه ولا حد علمها أى حاجه كلاب بلدى عاديه جدا.

 

المهم مشيوا ورا الكلاب لقوا عبوه منفجره و الكلب الأبيض مقسوم نصين وميت و فى بقه سلك الصناره اللى بيفجر العبوه الكلب ده شاف تكفيرى زرع عبوه على الطريق اللى قائد الكتيبه رايح جاى عليه هو  ورجالته فضل ينده عليهم لما يأس راح شادد سلك العبوه ببقه كان عايز يجيبها لهم علشان يعرفوا أن فيه عبوه اتزرعت فى طريقهم و طبعا العبوه انفجرت فيه وقسمته نصين.

 

كلاب بتحارب مع الحق بأوامر من الله الحق أسف أنى شبهت التكفيريين بالكلاب الكلاب أشرف بكتيييييير منهم أسف لكل كلب ممكن أكون أذيته و أنا صغير أو كبير كائنات ربنا كلها جميله و ليها دور كبييييييير ممكن يكون أكبر من دور بنى أدم فى وقت من الأوقات ، لما سمعت القصة دى من شريف و من قائد الكتيبه البطل اللى بيقول الكلب فدانى أفتكرت جمله من أوبريت الوطن الأكبر كانت بتقول ( لو نستشهد كلنا فيه صخر جبالنا راح يحاربكم ) أحنا كمان فى سيناء صخر جبالنا و ترابنا وكل مخلوقات ربنا مش هتسمح للخونه أبدا بالتدنيس على حبة رمل واحده…….. لو حد عاوز يستفسر اكتر عن الموضوع انا تحت امركو.. ادعولنا

شاهد أيضاً

صحفى يتقدم ببلاغ ضد جبهة شباب الصحفيين

صحفى يتقدم ببلاغ ضد جبهة شباب الصحفيين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.