طفوله مشرده

بقلم عزه فارس محمود

الطفل ساب قلمه وكراسه
ونزل اشتغل للجزم مساح
علشان يساعد ابوه ليرتاح
وبدل ما نشم براءته
ريحت التراب منه فاح
وضاعت منه طفولته
لااخر المشوار
مش ده قرارك يا بلدي
خلتيه في الدنيا محتار
لا قادر يعيش زمانه
ولا عارف ياخد قرار
وبيتمني يموت النهارده
بدل بكره ما ينضرب بعيار

عن salah

شاهد أيضاً

الجواز مش فستان وطرحة .. الجواز مسئولية !

كتبت / مريم مجدى حسن  فكرة ان البنّت نفسها تبقي مرتبطة ونفسها يبقي ليها حد …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: