الرئيسية / منوعات / مقالات حرة / طارق سالم يكتب: الانتماء الحزبي في حياة الناس

طارق سالم يكتب: الانتماء الحزبي في حياة الناس

 

لا يخفى على أحد أن المرحلة السياسية الحالية تمر باحتمال كبير في تشكيل نظام حزبي جديد يمكن أن ينظم عمل الأحزاب ويعطيها دورها الفعال على أرض الواقع ولكن مع ذلك يبقى لدى أغلب الأشخاص فكرة الخوف من الانتماء إلى حزب ما أو اعتناق مفاهيم هذا الحزب أو ذاك إضافة إلى الخوف من تبعات هذا الانتماء ذلك الخوف الذي يأتي من غياب التشريع لتعمل الأحزاب بحرية لذلك على النظام الحزبي الجديد أن يأتي بقانون يتيح للأحزاب حرية العمل الحزبي وتبعد عن الجميع الخوف من هذا الالتزام .

استطلعت بعض الآراء عند الناس حول إمكانية الانتماء إلى الأحزاب في المرحلة القادمة والأسباب التي تمنع هذا الانتماء.
يعتقد أن تجربة جميع شعوب الأرض أكدت أن التعددية هي أساس النهوض وأن الرأي الصواب هو القادر على صناعة الحضارة وهذا الرأي لا يمكن أن يقود المجتمع إلا من خلال الحياة الديمقراطية التي تمتلك التعددية الحزبية، وأكدت التجارب المقابلة ( الديكتاتورية ) أنها هي السبب الأساسي في التخلف والتراجع وسيادة النظريات الدينية لكن التعددية السياسية ليست بحاجة إلى قرار سياسي فقط بل هي بحاجة إلى مرحلة انقلابية فكرية فأنا لا أستطيع أن أشكل عدد من الأحزاب في يوم وليلة بل أنا بحاجة إلى تعزيز مفهوم التعددية وصياغة الحزب عند الجماهيرفي المجتمعات المحلية من الشعوب هي بحاجة إلى التعددية الحزبية لكنها غير واعية لتطبيقها بشكل أمثل.

وفيما يخص الانتماء إلى حزب في المرحلة المقبلة تقول بعض الآراء إذا كان هناك تعددية في المرحلة الراهنة لن أنتمي إلى أي حزب لأني لست واثق بالمفاهيم التي ستطرح وبالوعي السياسي الراهن فمن المؤسف أن تجاربنا تعتمد على الأرضيات الخارجية فأنا لا أريد يساراً اشتراكي ولا يمين غربي ولا ليبرالية أوربية ولا تجربة آسيوية أريد شيئاً وليد الثقافة المحلية وهذا من

الصعب أن نجده ضمن مجتمعات عانت من الديكتاتورية مئات السنين.
ولكن في حال مضى على حزب معين فترة وأقنعني بصيغة النظرية القائم عليها وبأن نظريته هي خلاص اجتماعي واقتصادي من الممكن أن أنضم إليها.

أما عن الأحزاب الدينية فتشير بعض الآراء : أنا ضد أي وجود لها لأنها قائمة على نظريات وضع الإنسان في مرحلة تاريخية سابقة إضافة إلى أن الحزب الديني غالباً ما يقوم بنشاطات لا اجتماعية أي أن باستطاعته أن يحلل ويحرم وفق الشريعة ومن الممكن أن يخرج عن المنطق.

وإن المنظمات الدينية الراهنة هي إحدى نتائج الثقافات القديمة فلو شهدت المنطقة تعددية سياسية لما رأينا امتداد كبير في الأحزاب الدينية لكن المضايقات تؤدي إلى التمسك بالنظرية الدينية والعودة إلى الشرائع وهذا يأتي نتيجة للفقر والعلاقات الاجتماعية وغياب المثقف.

وهناك رأي آخر يقول فالأمر مختلف عن سابقه فإن الأمر لا يتوقف عند عدم الثقة ولكن أيضا مفهوم الحياة تغير وطريقة عيش التنظيم قد تبدل بشكل كبير فقد ارتبطت الأحزاب في الوقت الحاضر بالحياة المعاصرة ويقول في هذا الأمر الانتساب إلى أي حزب في المرحلة الحالية هو نوع من الالتزام بهذا الحزب فلا يكفي أن يكون لدي ورقة انتساب لهذا الحزب أو ذاك بل لابد أن يكون لدي نشاط معه وآراء فيه ويكون هناك تبادل بيني وبين الحزب.

وبالنسبة لي فأنا لم يكن لدي انتماء حزبي لأنه لم يكن هناك إعلام حزبي أي لم يكن لكل حزب برنامجه الحزبي لكي يعرفنا عنه وأي أمر لا يعرفه الناس يخاف منه ويبتعد عنه والخوف هنا بمعنى الجهل.

أما عن المرحلة القادمة يؤكد أن الالتزام بأي نظام حزبي قد أصبح بحاجة إلى تفرغ ووقت بحيث تسمح طبيعة عمل الإنسان إلى ذلك وهذا الأمر الغير متوفر في عمله الحالي ولكنى لم أستبعد تماماً خلال حديث الرغبة في الانتماء إلى حزب معين ولو بالأفكار إذا سمعنا في الوقت الحالي بحزب وبنظام ينظم هذا الحزب وعلمنا ببرنامجه الحزبي ووجدت أنه يلامس أفكاري لا يمكن أن أعتبر نفسي منتسباً بل متعاطف معه لأن أفكاره تعجبني ولكن بشرط أن يكون هذا الحزب علماني وغير تابع لدين معين وأن يراعي مصلحة البلد ويهتم بها حيث لا يمكننا أن ننكر أن تنظيم الأحزاب سيلعب دوراً في المرحلة القادمة ولن يبقى هناك هيمنة من طرف حزب واحد فقط .

الالتزام يتعلق بارتباط الحزب بالحياة العملية المعاصرة فلم تعد الفكرة الحزبية أمر مفصول عن الحياة التي نعيشها بل تتماشى معها وتعبر عنها ولكن هناك من يرى أن بضرورة التطابق بين النظرية التي يتبعها أي حزب والتطبيق العملي لها في الحياة وهذا الأمر يشجع المنتسب على رؤية تطبيق ما يؤمن به ، وعن المرحلة القادمة نظرياً يمكن أن تنظم الأحزاب ولكن على أرض الواقع أظن أن التجربة لن تنجح لأن الأحزاب لن تستطيع أن تأخذ دورها الفاعل إلا بإعطائها الشرعية المناسبة لها لتؤدي دورها.

ربما الحديث عن الملاحقة أمر سهل يمكن لأي منا أن يتحدث عنه ولكن أن تعيشه ويكون الشخص الملاحق هو أقرب الناس إليك ذلك الأمر الصعب حيث لا يكون الموضوع هنا مجرد حديث أو قصة بل أمر آخر تماماً لذلك حينها يمكن لأي موقف تتخذه أن يكون بسيطاً ربما البعض يكافح وينخرط لكي ينتقم والبعض الآخر يعيش حياته خائفاً وبعيداً عن أي شيء يذكره بالماضي.

عندما تكون الرغبة بالانتماء السياسي وتظهر النواحي السلبية للأحزاب على الصعيد الاجتماعي والسياسي والحياتي تطفو على السطح والتحركات إلى تشكيل أحزاب اجتماعية والبدء بممارسات تخص العمل الإنساني أو الديني أو الخيري كبديل للعمل السياسي أو الحزبي في هذا المجال برأي وحسب إطلاعي البسيط إن تجربة الأحزاب جديدة ونحن كجيل جديد ليس لدينا الثقافة الحزبية أو الوعي السياسي لمبادئ كل حزب وفي هذا المجال يمكنني أن أقول أن تجربتنا في المجال الأهلي أيضاً جديدة ولكن ما يميزها عن المجال السياسي هي أن مفهومها الأساسي التطوع والخدمة وليس مفهوم عقائدي كالحزب السياسي .

وذلك يريح الإنسان ويعطيه مجال أكبر للخدمة والانتماء إلى مفهوم هذه المنظمة أو تلك الجمعية بعيداً عن الخوف مما قد يجر علي إيماني بأفكارهم من متاعب فيما يخص المستقبل أكدت بعض الآراء : في المرحلة الراهنة إذا نظمت الأحزاب لا أظن أنني سأنتسب إلى أي منها ولكن بعد فترة يمكن أن تكون مدتها مثلاً الخمس سنوات أو أكثر وبعد أن نرى تجربة هذه الأحزاب على أرض الواقع وإذا أعجبني مبادئ حزب من الأحزاب يمكن أن أنتسب وبكل بساطة إلى أحد منهم ولكن ليس الآن أبداً.

في النهاية :الفكرة الحزبية والانتماء الحزبي في المستقبل مرتبطة بشكل كبير بآلية العمل التي ستنتهجها هذه الأحزاب إذا نظمت والمساحات التي سوف تعطى لها والدور الذي ستقوم به في الحياة العملية وعلى هذا الأساس تتحدد كيفية الانتماء أو الالتزام.

شاهد أيضاً

أمجاد مصر علي مر العصور ” ليست صدفة”

أمجاد مصر علي مر العصور " ليست صدفة"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.