الرئيسية / أخبار عربية وعالمية / أخبار عربية / شياع السوداني نمودج الوطنية العراقية

شياع السوداني نمودج الوطنية العراقية

بقلم: الكاتب والمحلل السياسي باسل الكاظمي

اليوم العراق بحاجة إلى رجال دولة أمثال ( محمد شياع السوداني ) لهم القدرة على استخدام العقل ، وتجاوز حماقات القوة أى الوعي بالمستقبل..
رجل الدولة فضلا عن أنه يتمتع بكاريزما الرجل القيادي يتميز بنظرته الشاملة إلى الأمور فهو الذي قد درس الفلسفة وأمتحنها في عقله وفكره فصار يرى الغابة . ومن هنا فرجل الدولة ذو رسالة وهدف سام.

 

وهو الحريص باستمرار على تجنيب شعبه أية مشاكل وهو رجل نظيف اليد ، ونظيف اللسان يأتي إلى المنصب ليخدم شعبه ليس إلا ويخرج وهو لايملك شروى نقير ، وكل ما يهمه هو سعادة شعبه ، وضمان أموال ودماء من يقودهم .

 

لذلك فرجل الدولة ينظر إلى الأمور بموضوعية ، وبصدق وهو رجل الدولة يمتلك صفات القيادة وقد نذر نفسه لأهداف كبيرة أبرزها الارتفاع بمستويات مواطنيه السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية . وتوحيد الصفوف والنسيج الوطني و الوقوف مع الضعفاء والمساكين.

 

رجل الدولة لايمكن أن يكون رجعيا ، بل له نظرة متقدمة متنورة إلى الحياة .رجل الدولة أمثال ( محمد شياع السوداني ) يسعى من اجل أن تكون لبلده مكانة كبيرة ،وهو يعمل ليل نهار من اجل تحقيق ذلك انمودج .

 

وقد أخلى التاريخ لرجال الدولة صفحات وصفحات . يتحلى رجل الدولة فوق ماذكرنا بالصدق والجرأة في اتخاذ القرار المناسب ، في الوقت المناسب ، والمكان المناسب . ويقينا أن عقلية رجل الدولة إستراتيجية ، بينما عقلية السياسي تكتيكية .

 

أنه يعيش هموم شعبه يتألم لألمهم ، ويفرح لفرحهم ، وعندما يتطلب منه الموقف أن يبتعد عن مركز القيادة فأنه يترفع عن أن يبقى على الكرسي ولايخجل من أن يتحول إلى جندي بسيط يعمل بأمره من يخلفه ، ولايخشى من أن يقول للناس انه مستعد لتحمل المسؤولية لأنه يؤمن بأن القائد لابد أن يتحمل طعنات الناس كما يفرح لتصفيقهم وتهليلهم له .

 

أننا اليوم في العراق بأمس الحاجة إلى رجال دولة امثال (محمد شياع السوداني ) ينذرون أنفسهم للخدمة العامة ولسان حالهم يقول أن اجري إلا عند الله .التاريخ اليوم يميز بين السياسيين ورجال الدولة.

شاهد أيضاً

شيخ شمر يطالب الحكومة العراقية بتحمل المسؤولية نحو ما يحدث في شرق صلاح الدين 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.