الرئيسية / سوشيال ميديا / شاهد بالفيديو ياسمين تضرب ضابط شرطة بالمطار

شاهد بالفيديو ياسمين تضرب ضابط شرطة بالمطار

أصدرت وزارة الداخلية بيان لها اليوم الاثنين، لتنفي ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية من مقطع لفيديو تضمن قيام سيدة بالتعدى على ضابط شرطة بالإدارة العامة لشرطة ميناء القاهرة الجوى وإلتزامه بضبط النفس.

وقالت في بيان لها اليوم الاثنين إنه بالفحص تبين أنه في 27 إبريل الماضى تم ضبط ياسمين أحمد, ٤٠ عاما , بدون عمل, بمطار القاهرة الجوى حال تقدمها للسفر لمدينة الغردقة وبحوزتها 200 جرام لمخدر الحشيش، حيث إنتابتها حالة من الهياج الشديد , وقامت بالتعدى على القوات بالسب والقذف والضرب إعتراضاً منها على إستيقافها وخضوعها لإجراءات التفتيش، مشيرة الي أنه تم السيطرة عليها بمعرفة عناصر الشرطة النسائية وبمواجهتها إعترفت بحيازتها للمواد المخدرة بقصد الإتجار , وإتخذت حيالها الإجراءات القانونية بعرضها على النيابة العامة قررت حبسها أربعة أيام وتم تجديد الحبس لها لمدة خمسة عشر يوماً على ذمة التحقيق.

وفي نفس السياق، قام الجهاز الإعلامي لوزارة الداخلية، عبر صفحته الرسمية على الفيس بوك، بنشر مقطع فيديو ثان للسيدة التي اعتدت على ضابط الشرطة بمطار القاهرة.

ويظهر في المقطع السيدة تواصل تعديها على الضابط وتهديده، حتي وصل الأمر إلى حد خلع عباءتها أمامه، قائلة” أنا ممكن أقلعلك ملط علشان تجيبلى شرطة السياحة على حق.. ومينفعش تقول لسيدة محترمة الكلام ده.. أنا هعلمكم درس أمكم ما علمتهولكومش وحياة بنتي أنا عايزة اروح القسم”.

وقال المقدم حازم فوزي، صاحب واقعة اعتداء “سيدة مطار القاهرة”، إنه قام بالسيطرة على أعصابه حفاظا على الشكل العام للدولة، مشيرًا الي أن السيدة حاولت بقدر المستطاع إخراجه عن شعوره واستفزازه والسباب والتعدي عليه بالضرب.

وأبدى فوزي، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “هنا العاصمة” على قناة “سي بي سي”، استياءه وحزنه الشديد من تناول وسائل الإعلام لفيديو اعتداء السيدة عليه، لافتًا أن الفيديو جعل موقفه سيئا أمام أسرته، وأن بناته تملكتهم المشاعر السيئة بسبب مشاهدة والدهم يتعرض لهذا الموقف، إلا أنهم تفهموا ظروف العمل.

عن salah

شاهد أيضاً

معتز الدمرداش يطرد ضيفه على الهواء بعد تصريحاته المثيرة للجدل عن الشواذ

حدث جدل كبير في الإعلام المصري بعد حفل “مشروع ليلى”، والذي قام فيه عدد من الشواذ جنسياً برفع علمهم مما أثار الإستياء والغضب، ودفع البعض لتقديم بلاغات للنائب العام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *