الرئيسية / أخبار المحافظات / أخبار الفيوم / زيارة ميدانية لطلاب كلية الزراعة لبيوت المحمية بأبشواي

زيارة ميدانية لطلاب كلية الزراعة لبيوت المحمية بأبشواي


كتب: د. شاهي علي
نظمت كلية الزراعه جامعه الفيوم زيارة ميدانية لوحدة انتاج الشتلات بادارة ابشواي الزراعيه لتدريب طلاب كلية الزراعة وشباب الخريجين على الزراعة فى البيوت المحمية وذلك تحت رعاية وكيل وزارة الزراعه المهندس .حسن العبادي الفيوم بحضور كلا من :-
– المهندس.حمدي امين فخر استشاري الزراعات المحمية بالفيوم.
– الاعلامية. شادية عجمي مسؤولة المدارس الحقليه بالفيوم
– المهندس. صايم مرضي مسؤول وحدة انتاج الشتلات بابشواي
– المهندس. احمد عبد الستار مهندس بالوحدة
– وعدد كبير من طلاب كلية الزراعه جامعه الفيوم

و تم التدريب من خلال المهندس حمدى امين فخر وأساتذة كلية الزراعة من خلال دورة تدريبية لهم

وفيما يتعلق بمزايا “الصوب الزراعية”، قال حمدي امين ان الزراعة فى البيوت المحمية تزيد من حجم الإنتاج، حيث يصل فى البيت الزراعى عالى التكنولوجية إلى خمسة أمثال الإنتاج فى الحقول المكشوفة لبعض الأصناف، وقد تصل لـ 7 أمثال، فى أصناف أخرى، أما البيوت الزراعية متوسطة التكنولوجية فيصل حجم الإنتاج بها إلى 4 أمثال الإنتاج فى الحقول المكشوفة، أما البيوت الزراعية التقليدية فيصل حجم إنتاجها ضعف الإنتاج فى الحقول المكشوفة.

وفي السياق نفسة قال فخر ان الزراعة في البيوت المحمية بتحافظ على كمية المياه المستخدمة، واستخدام نظم رى حديثة، حيث وصل استهلاك كمية المياه لكل فدان من 15 متر مكعب الى 30 مكعب

وقال امين ايضا ان مجال الزراعة أحد أهم المجالات المهمة حيث أن العديد من اقتصاد الدول يعتمد على هذا المجال، ويوجد العديد من المنشآت التي يتم استخدامها في الزراعة ويتم إنشاء هذه المنشآت لأهداف عديدة من أهمها حماية المزروعات من الظروف البيئية غير المناسبة التي قد تتعرض لها وتؤثر على جودة المنشآت، ومن أبرز هذه المنشآت ما يسمى بالبيوت المحمية الزراعية التي يوجد منها أنواع مختلفة من هذه البيوت. 

والطلاب ذكروا مميزات الزراعة المغطاة او الزراعه المحمية :-
قالوا تمتاز الزراعة المغطاة عن الزراعة بالعراء بمايلي:

1- تقدم خضراوات وزهور خارج موسمها الطبيعي وفي وقت انعدامها.

2- مواصفات المنتجات جيدة، حيث أنها أنضر شكلاً وأقل تلوثاً بذرات التراب الخ.. مما يساعد على استهلاكها بأكملها، ومما يزيد من ربح هذا النوع من الزراعة.

3- تقلل أو تمنع الخسائر التي تنتج من تغير الأحوال الجوية، لذا فهي تعتبر ضماناً ضد عوارض البيئة الطبيعية في حال توفر الإدارة الناجحة.

4- إن إنتاجية وحدة المساحة يفوق الزراعة في العراء بكثير.

5- يمكن تكثيف الإنتاج الزراعي بحوالي 200% من جراء استخدام التغطية الحديثة في الزراعة، مما يؤدي إلى تأمين حاجة السوق، وتصدير الفائض وبالتالي إلى توفير العملة الصعبة.

6- زادت من الوعي الغذائي لدى الفرد من جراء تواجدها في غير أوقاتها.

7- تسمح بوضع برنامج دقيق للإنتاج، ومن هنا يمكن التعاقد على بيع المنتجات بانتظام.

شاهد أيضاً

وزير البيئة تعقد اجتماعاً للجنة إعادة التوازن البيئى لبحيرة قارون

وزير البيئة تعقد اجتماعاً للجنة إعادة التوازن البيئى لبحيرة قارون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.