الرئيسية / أخبار الرياضة / أخبار الرياضة المصرية / الدورى المصرى : تحت شعار “حبة فوق وحبة تحت”

الدورى المصرى : تحت شعار “حبة فوق وحبة تحت”

 

كتب : محمد إبراهيم 

فى واحدة من أمتع الدوريات المصرية التى لم نراها من قبل إلا فيما ندر الزمالك يعود مرة أخرى ويقتنص القمة بعد فقدانها منذ أيام بالهزيمة المفاجئة أمام المصرى البورسعيدى ولكن هذه المرة بمساعدة صديق وهو بالطبع نادى بيراميدز الذى إستطاع الفوز والتغلب للمرة الثانية على التوالى على النادى الأهلى بهدف نظيف سجله نجم الشباك هذا الموسم فى بيراميدز وهو البرازيلى كارلوس كينو نجم وسط فريق بيراميدز .

الزمالك الذى تصدر الدورى من بدايته يفاجئ الجميع ويخسر من المصرى الإسبوع الماضى بهدفين مقابل هدف ويقابله الأهلى بفوز على المقاصة بهدف نظيف ليخسر الزمالك القمة لصالح الأهلى الذى تفوق بفارق نقطة ليعود الزمالك بالأمس ويحقق فوز من ذهب ليتقدم على الاهلى ب 60 نقطة بفارق نقطتين على الأهلى الذى فى حوذته 58 نقطة ليضغط فوز الزمالك على الأهلى وبيراميدز ليتقدم بيراميدز فى النتيجه ويحقق فوز غالى ضمن للزمالك التصدر فى هذا الإسبوع فى إنتظار الجولة القادمة الحاسمة أمام بيراميدز .

وهنا السؤال يطرح نفسه هل يستطيع الزمالك الفوز على بيراميدز والإستمرار فى الضغط على المنافسين لاسقاطهم فى فخ آخر مثل الهزيمة أو التعادل ومن ثم الإقتاب بقوة من حسم اللقب أم سيتعثر الزمالك مرة أخرى أمام بيراميدز فى المباراة المقبلة ويعطى فرصة للمنافسين بالدخول ومزاحمته مرة أخرى للإبتعاد عن القمة ؟ أم سيكون لنادى بيراميدز رأى آخر بالفوز على الزمالك وإقتناصه للقمة بمفرده ويزيح الزمالك من طريقه مؤقتاً ويعطى فرصة للأهلى مرة أخرى بالعودة والفوز وإقتناص الثلاث نقاط مرة أخرى والعودة مجدداً إلى الصدارة أة المركز الثانى وإقصاء الزمالك مؤقتاً إلى المركز الثالث . هذا ما سيجيب عنه الأسبوع القادم ولكن كما ذكرنا دورى قوى ومجنون فى القمة وفى القاع فرق تصارع للبقاء وفرق تصارع للفوز بالدورى والمستفيد الأول هو جمهور الكرة المصرية وأيضاً المنتخب الذى يستعد لخوض بطولة قوية يحلم جمهور الكرة المصرية بإقتناصها على ملعبنا ووسط جمهورنا .

شاهد أيضاً

لجنة من الشباب والرياضة تتفقد مركز التنمية الشبابية بجامعة بنها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.