الرئيسية / أخبار الحوادث / حكاية ” نعيمة عادل ” التى فقدت والدها وأطفالها الثلاث في حادث قطاري الاسكندرية

حكاية ” نعيمة عادل ” التى فقدت والدها وأطفالها الثلاث في حادث قطاري الاسكندرية

كتبت : نها مهنى

يا لها من مأساة أن تفقد من تحب لمجرد فقط أنه كان مسافر في قطار أهمل المسؤولون عنه حياة الناس وتركوه ليصطدم بقطار آخر، إنها مأساة نعيمة عادل التي فقدت أبيها وأطفالها الثلاثة في حادث تصادم قطاري الاسكندرية في منطقة خورشيد.

 

نعيمة عادل البالغة من العمر 37 عامًا كان لديها ثلاثة أطفال هم أحمد في الصف الثالث الإعدادي، وُعمر في الصف السادس الابتدائي، وعادل ثماني أشهر وقد فارقوا الحياة بالكامل في الحادث الأليم هم ووالدها الحاج عادل.

 

السيدة نعيمة عادل وهي محتجزة في مستشفى سموحة للطواريء الجامعي بمدينة الاسكندرية وأجرى معها حوار قالت فيه إنه قبل الحادث بنصف ساعة استيقظ عادل من النوم وكان يرضع ولم تكن تعلم أن ذلك هو الحضن الأخير، وبعدما انتهى طلب والدها منها أن يحمله مع إقتراب دخول الأسرة إلى مدينة الاسكندرية.

 

وأضافت أنها كانت سعيدة بأنهم سيذهبون إلى الاسكندرية لقضاء يومين في البحر ولكن القدر أبى أن يحدث ذلك قائلة: ” عمر راح، وأحمد راح، وعادل كمان راح، وأبويا راح ياريتنا ما ركبنا القطر ولا قولنا نروح اسكندرية يارب صبرني أنا قلبي موجوع أوي، أبوهم يدفن عياله الثلاثة آه يا ولادي”.

 

وتابعت وهي تبكي أن عادل ابوها الكبير وعادل ابنها الصغير تم دفنهما سويًا لأنه الطفل الصغير كان على ساق جده وماتوا سويًا، وأحمد وعمر توفوا كذلك.

 

وأوضحت أنها لم تتذكر أي لحظة إلا لحظة توقف القطار وفرحة أطفالها الذين وقفوا مع شقيقها محمد عادل الذي أصيب في الحادث هو الآخر، لأنه كان في ممر القطار مستعدًا للنزول في محطة سيدي جابر ثم فجأة غابت عن الوعي ولا تتذكر أي شيء إلا بعد سؤالها عن أولادها وعلمت أنهم من ضحايا الحادث.

عن salah

شاهد أيضاً

سقوط أخطر تشكيل عصابي لسرقة الهواتف المحمولة بالمنصورة

نمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الدقهلية من ضبط أخر تشكيل عصابى لسرقة الهواتف المحمولة فى نطاق قسم أول المنصورة.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: