الرئيسية / أخبار المحافظات / أخبار البحيرة / جمعية الشبان المسيحيين بالإسكندرية تحتفل بأعياد أكتوبر

جمعية الشبان المسيحيين بالإسكندرية تحتفل بأعياد أكتوبر


البحيرة :محمود جنيدى – همت فخرالدين
أقامت جمعية الشبان المسيحيين بمقرها بالأزاريطة بالإسكندرية ، احتفالا كبيرا بذكرى انتصارات جرب أكتوبر المجيدة ، تحت رعاية الاستاذ / بدير برسوم نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية ، والدكتور ابراهيم عبدلله المستشار الاعلامى .
استقبل الحضور ضيوفهم الخبير العسكرى اللواء محمد حسن الصول ، واللواء طيار سعيد خلاف ، واللواء على عرفة قائد معركة كبريت ، والشهيد الحى عبدالجواد سويلم ، بالترجيب والتصفيق والهتافات المتعالية لمصرنا الحبيبة وللوحدة الوطنية .
افتتح الإحتفال بالسلام الجمهورى ، ثم قام نائب رئيس مجلس الإدارة بدعوة الحضور للوقوف دقيقة حدادا على أرواح شهداء الوطن ، مما أثار مشاعر وشجون الجميع ، وهم يتذكرون أبناء مصر الذين جادوا بدمائهم وأرواحهم فداءا لتراب الوطن .
ثم تبارى الابطال فى الحديث عن هزيمة 67 ، وحرب الاستنزاف ، وإعادة إعداد الجيش ، والعبور العظيم :
** اللواء طيار سعيد خلاف : إن اهم أسباب نصر اكتوبر ، هو ذلك الإيمان بالله عز وجل فى قلوب رجال الجيش .
** اللواء محمد الصول : حرب الاستنزاف كانت مفتاح النصر لحرب اكتوبر .
** اللواء على عرفة : معركة كبريت ، ملحمة مصرية ابان حرب الاستنزاف .
** الشهيد الحى عبد الجواد سويلم : عبد الناصر هو من اطلق علىّ لقب الشهيد الحى .
كان اول المتحدثين هو اللواء محمد الصول بطل موقع الجزيرة الخضراء ، والمحلل والمؤرخ العسكرى ، فقال عقب نكسة يونيو تعرض الجيش المصرى لحملة انتقادات وسخرية شعبية لاذعة ، حيث كشفت هذه الهزيمة عن كثير من اوجه القصور فى القوات المسلحة المصرية بشكل عام وفى القوات التى تتولى مهام الدفاع الجوى بشكل خاص ، مما اضطر الرئيس جمال عبد الناصر نفسه أن يطلب من الشعب التوقف عن حملته ، مذكرا ان الجيش يبقى امل الامة دائما مهما حدث ،
واعتمدت القيادة السياسية فى مواجهتها لآثار هذه الهزيمة على محورين اولا المحور العسكرى والسياسى ، والثانى رؤية القيادة المصرية ،،
وكان اللقاء الثانى مع اللواء طيار سعيد خلاف ، الذى قال إن اهم سبب لنصر اكتوبر هو هذا الإيمان بالله عز وجل فى قلوب رجال الجيش المصرى ، وهو الذى ثبتهم وثبت أقدامهم ، وجعلهم على يقين ان النصر آت بإذن الله وعونه ومدده ، ثم كان للتخطيط والدهاء العسكرى والسياسى للقيادة المصرية كلمة الحسم ،، فاتبع سلاح المهندسين المصرى احدث الاساليب لتذليل العقبات أمام النصر ، وكان لصياغة العقيدة القتالية لدى القوات المسلحة الدور الكبير الذى جعل رجل الجيش المصرى ليس كنظيره من الكيان الصهيونى .
ويجدر بالذكر هنا أن الدهاء السياسى الكبير للرئيس البطل محمد انور السادات ، قد بشكل كبير للنصر ، حبث اوهم القيادة الاسرائيلية والعالم أجمع ، ان فكرة استعادة سيناء ليست مطروحة فى ذلك الوقت على الاطلاق ، كل ذلك جعل من النصر حليفا لجيش مصر ورجالها البواسل .
ولعلنا لا ننسى أن عشق مصر من ابنائها ، ربما يزيد فى الخارج عن الداخل ، بسبب عوامل الغربة عن الوطن .
وسيظل اكتوبر بعظمته سير بطولات لرجال سطر التاريخ أسماءهم بحروف من نور
وكان من بين ضيوف الإحتفال أيضا البطل المقاتل عادل مرجان ومصطفى الحموى وابراهيم ميتراش ، ونقيب الصيادين ، ولأول مرة فى مصر السيدة / هبة الليثى والمهندسة / امال ناصر .
وفى اختام الإحتفال تم توزيع الشهادت والاوسمة على أبطال اكتوبر ، حيث كانت تعلو الوجوه علامات الفخر برجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه .

شاهد أيضاً

بالصور… محافظة البحيرة تستعد للعام الدراسي الجديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.