الرئيسية / أخبار المحافظات / أخبار سوهاج / تعرف على إنجازات محافظ سوهاج خلال السنوات الأربع

تعرف على إنجازات محافظ سوهاج خلال السنوات الأربع

متابعة: هالة نوفل ، محمود عابدين

الدكتور أيمن عبد المنعم محافظ سوهاج، الذي أراد التغيير والتطوير الشامل لمحافظته، كما ‏أراد الارتقاء والنهوض ‏بمعدلات التنمية فيها للفرد والمجتمع، فسابق ‏الزمان والمكان ليحقق مشروعات، وإنجازات متكاملة تلامس وتتوافق مع ‏الاحتياجات الفعلية ‏للمواطنين، وتكسب التأييد الشعبي لها انطلاقًا من ‏تعبيرها عن مصالحهم وآمالهم وطموحاتهم وهمومهم المشتركة.

كما ‏شارك كل فئات ‏المجتمع في النقلة النوعية التي أحدثها للإقليم في زمن قياسي لجذب الاستثمارات لمحافظة سوهاج، وصولا للنهضة الحقيقية ‏التي ينشدها الإقليم، ‏والتي ‏تتحدى الإمكانات المتاحة، وتتخطى حدود الزمان والمكان لوضع سوهاج جديدة على الخريطة ‏السياحية، و‏‏التنموية والاستثمارية والصناعية للإقليم في زمن قياسي بفضل محافظها النشيط الدينامو الذي يمثل محركًا ‏ومحفزًا، لكافة جهود وأنشطة التنمية والفرص الواعدة للاستثمار في الإقليم، برغم التحديات ومعضلات متعددة يسانده بعض أبناء المحافظة المخلصين من كافة الفئات ويمثلون ظهريه الشعبي.
وحظت المحافظة في عهده بالعديد من المشروعات التنموية والقومية والخدمية خلال الأربع سنوات الماضية، حيث تم تنفيذ عدد 258 مشروعًا على أرض محافظة سوهاج خلال الفترة من ٢٠١٥، وحتى تاريخه بتكلفة استثمارية وصلت إلى 10 مليارات و339 مليون جنيه تضمنت مشروعات تطوير العشوائيات بتكلفة 618 مليون جنيه و17 مشروعًا للطرق والكباري بتكلفة 2 مليار و180 مليون جنيه و30 مشروع في قطاع مياه الشرب بتكلفة مليار و871 مليون جنيه و51 مشروع صرف صحي بتكلفة مليار و480 مليون جنيه و110 مشروعات في قطاع الأبنية التعليمية والمدارس بتكلفة 491 مليون جنيه و10 مشروعات بقطاع الشباب والرياضة بتكلفة 66.67 مليون جنيه و21 مشروعا بقطاع الري بتكلفة 167.90 مليون جنيه و12 مشروعًا بقطاع الطب البيطري بتكلفة 25 مليون جنيه ومشروعين بقطاع الكهرباء بتكلفة مليار و523 مليون جنيه و5 مشروعات بقطاع التضامن الاجتماعي بتكلفة 2.6 مليون جنيه و13 مشروعًا بقطاع الصحة بتكلفة مليار و458 ميلون جنيه ومشروع بقطاع البترول بتكلفة 220 مليون جنيه بالإضافة إلى ترفيق المناطق الصناعية بتكلفة 157.7 مليون جنيه.

1) في قطاع الصحة
تم الانتهاء فى عهده من عدد كبير من المشروعات إضافة كبيرة للمنظومة الطبية بالصعيد، حيث الانتهاء من إنشاء فرع لمؤسسة الكبد المصرية، للقضاء على فيروس سي، وإنشاء القومسيون الطبي الأول في الصعيد لخدمة أكثر من 3.5 مليون معاق، وافتتاح المركز الإقليمي للتدريب بالمحافظة للعاملين بالصحة، وتشغيل قسم الحروق بمستشفى أخميم المركزي.

وشملت إنجازات القطاع الطبي: إضافة وتطوير بعض المباني بمستشفى سوهاج التعليمي، وانتهاء تجهيز 13 وحدة صحية, وتطوير وإحلال وتجديد 17 وحدة أخرى, وإنشاء 12 مقرا جديدا للإسعاف، والدفع بـ 10 سيارات إسعاف جديدة، ليرتفع عدد السيارات العاملة بسوهاج إلى 100 سيارة , وتشغيل الإسعاف النهري، وافتتاح العيادات الخارجية المطورة بمستشفى سوهاج العام، وقسم العناية المركزة الجديد بمستشفى أخميم المركزي بطاقة 10 أسرّة عناية مركزة.

وتشهد المحافظة أيضًا العديد من المشروعات والخدمات الطبية الجاري استكمالها الآن : منها أعمال التطوير الشاملة لمستشفى جرجا العام بتكلفة 60 مليون جنيه، ومستشفى جهينة المركزي بتكلفة 51 مليون جنيه، لتنتهي تلك الأعمال شهر سبتمبر المقبل، إضافة إلى إحلال وتجديد مستشفى ساقلتة المركزي بتكلفة 281 مليون جنيه، والانتهاء منها خلال 24 شهرا، ومستشفى دار السلام المركزي بتكلفة 60 مليون جنيه، الذي تنتهي أعماله مارس 2018.

كما أن خطة تطوير القطاع الطبي تشمل أيضا إنشاء عدد من المراكز والمستشفيات المتخصصة، حيث تجري أعمال إنشاء مستشفى بلصفورة لعلاج الإدمان بتكلفة 41 مليون جنيه، ومستشفى سوهاج للصحة النفسية بتكلفة 35 مليون جنيه، ووضع تصور لإنشاء مستشفى طوارئ لخدمة محافظات الصعيد على مساحة 5 أفدنة بالطريق الغربي بجزيرة شندويل، ومركز لطب وجراحة العيون، بالتعاون مع مشيخة الأزهر الشريف، تحت إشراف أساتذة كلية الطب بجامعة سوهاج، ليكون أول مركز طبي في الصعيد يمنح الدرجة العلمية، وبدء إنشاء المركز العالمي لجراحة الوجه والرأس، وهو المركز الثالث على مستوى العالم، بالشراكة بين جامعة سوهاج ومؤسسة “مصر الخير”، برأسمال حوالى 71 مليون جنيه.

كما تشهد المحافظة حاليا، تجهيز 15 وحدة صحية، وإنشاء 6 وحدات إسعاف بنطاق قرى ومدن المحافظة.

2) أما في قطاع السياحة والآثار 
فتم استئناف الأعمال بمتحف سوهاج القومي، وتطوير منطقة أبيدوس ومنطقة أخميم، واستقبال مجموعة من الفنادق العائمة بالمحافظة، واستقبال أفواج سياحية بمنطقة أبيدوس بالبلينا، ومنطقة الدير الأبيض والدير الأحمر غرب سوهاج، وبعض المناطق الأثرية الأخرى في المحافظة.

3) وفي قطاع الشباب والرياضة
كان من أبرز ما تم اتخاذ قرار فيه هو مشروع تحويل إستاد سوهاج إلى قرية أوليمبية أثناء زيارة المهندس خالد عبد العزيز لمحافظة سوهاج، ومجمع حمامات السباحة بنادي الرحلات بالكوثر، ومجمع حمامات السباحة بمركز شباب الشبان المسلمين بالكوثر، ومجمع حمامات السباحة بمركز شباب فزارة بجهينة.

4) في مشروعات دعم الشباب
نفذ “عبد المنعم” على أرض الواقع في مجال مشروعات دعم الشباب العديد من المشاريع التي كان لها نشاط ملموس في حل الكثير من المشاكل التي تواجه الشباب في توفير فرص العمل، منها برنامج مشروعك، والذي احتلت فيه المحافظة المركز الثاني على مستوى الجمهورية، بالإضافة إلى مشروع نقل اللحوم ومشروع تاكسي شباب الخريجين ومشروع العربة الذكية.

5) في قطاع الصناعة
افتتح محافظ الإقليم مصنعًا للأخشاب يقوم على مخلفات الموز والأراضي الزراعية، بالمنطقة الصناعية غرب طهطا، والذي صدر أول شحنة له إلى دول أفريقيا في بداية هذا العام، بالإضافة للعمل على ترفيق مدينة الأثاث بغرب طهطا، ووضع حجر الأساس لمجمع مصانع مواد البناء بغرب جهينة، ووضع حجر الأساس لمجمع مصانع السيراميك والبورسلين بغرب جرجا.

6) وفي مجال البترول 
تم عمل توسعات لمصنع البوتاجاز بالاحايوة، بالإضافة إلى افتتاح جامعة سوهاج الجديدة، وخطة إنشاء 141 مدرسة جديدة في مجال قطاع التعليم والأبنية التعليمية في المحافظة.

7) مجال الإسكان 
تم تسليم العديد من وحدات الإسكان الاجتماعي بمدينة سوهاج الجديدة، وتطوير منطقة السماكين وفي عهدة أيضًا تطوير عمارات الإيواء الجديدة بأولاد عزاز وبحضور وزير الإسكان.

8) في مجال القطاع الخدمي وقطاع مياه الشرب والصرف الصحي
تم افتتاح محطة مياه دار السلام، ومحطة مياه السكساكة، ومحطة مياه غرب سوهاج “الشوش”، ومحطة مياه سوهاج الجديدة، ومحطة مياه طهطا السطحية “شطورة”، وتم توقيع بروتوكول تعاون مع جمعية أصدقاء ضد السرطان لتغطية 14 قرية بأخميم بخدمة الصرف الصحي.
9) فى مجال الطرق والكباري
ظهرت العديد من الإنجازات على أرض الواقع في عهد الدكتور أيمن عبد المنعم في قطاع الطرق والكباري، منها محور كوبري “جرجا – دار السلام”، وكوبري طهطا العلوي على السكة الحديد وكوبري البلينا، وكوبري جرجا على السكة الحديد، وكورنيش النيل الغربي، وطريق الجامعة الجديد، وازدواج طريق “سوهاج – قنا” الغربي، ودراسة ازدواج طريق “سوهاج – أسيوط” الشرقي، ودراسة إنشاء طريق “سوهاج – الوادي الجديد”، بالإضافة إلى تشجير الطرقات.

10) فى مجال تطوير منظومة التجميل والنظافة بالمحافظة
جدير بالذكر أن من أهم المبادرات التي تبناها الدكتور أيمن عبد المنعم في محافظة سوهاج في عهده، ولاقت استحسان من مجلس الوزراء مبادرة “حلوة يا بلدي” التي أطلقتها مؤسسة أخبار اليوم، وتبنتها المحافظة بشراكة الجيش المصري والمجتمع المدني، وكانت سببًا في رفع كفاءة وتطوير المناطق العشوائية بالمحافظة، كما تم رفع وتطوير منظومة النظافة والتجميل بالمحافظة في عهده في العديد من الأماكن والمراكز والقرى بالمحافظة، ورفع كم كبير من الأطنان ومخلفات القمامة التي كانت متراكمة عبر سنوات.

10) فى مجال استعادة أملاك الدولة
المحافظة تمكنت في فترة وجيزة من تخصيص أراض لإقامة العديد من المناطق السياحية ومشروعات خدمية، واستعادة آلاف الأفدنة من الأراضي ملك الدولة التي تم الاستيلاء عليها على مدار السنوات الماضية، كما تمكنا من إنشاء مئات الوحدات السكنية ونقل مناطق عشوائية بالكامل إلى مناطق سكنية جديدة وآدمية للحد من ظاهرة العشوائيات بالمحافظة وكذلك الحد من مشاكل انقطاع مياه الشرب والكهرباء وغيرها من المشروعات التي عادت بالنفع على أهل محافظة سوهاج.

11) ‏ “سوهاج تمساح النيل”
‏ “سوهاج تمساح النيل” هو الاسم الذي أطلقه معالي الوزير الدكتور”أيمن عبد المنعم” محافظ ‏سوهاج على الخطة الإستراتيجية التي وضعتها المحافظة للتنمية المستدامة ومتطلباتها وآفاقها ‏المستقبلية 2015/2020 وذلك نظرا للطفرة الاقتصادية التي تشهدها المحافظة والتي سترفع مساهمة سوهاج من الناتج الإجمالي المحلي من 34.7 مليار جنيه إلي75 مليار ‏جنيه بزيادة قدرها حوالي 30.3 مليار جنيه عما هو الآن . وذلك لإمكانية‎ ‎تغيير ‎هيكلها‎ ‎الاقتصادي ‏للمحافظة‎ ‎جذرياً‎ ‎ليتحول‎ ‎من اقتصاد‎ ‎زراعي‎ ‎إلى‎ ‎اقتصاد‎ ‎صناعي خدمي‎ ‎تلعب‎ ‎السياحة‎ ‎والصناعة ‏فيه‎ ‎دور رئيسي.‏‎ ‎

وتستند‎ ‎رؤية‎ ‎التنمية المستدامة‎ ‎في‎ ‎إستراتيجية “سوهاج تمساح النيل 2015/2020 ” على‎ ‎عدد من ‏المحاور والمقومات‎ ‎منها توجه‎ ‎الدولة‎ ‎المصرية‎ ‎والقيادة‎ ‎السياسية‎ ‎لتنمية‎ ‎إقليم‎ ‎الصعيد وتصنيفه‎ ‎من‎ ‎الأقاليم‎ ‎ذات‎ ‎الأولوية‎ ‎في‎ ‎أجندة‎ ‎التنمية للدولة‎ ‎المصرية، كما تتسم‎ ‎البنية‎ ‎الأساسية‎ ‎بمحافظة سوهاج‎ ‎بكونها حديثة‎ ‎نسبياً‎ ‎ولذلك فالمشروعات فيها‎ ‎ستكون‎ ‎قاعدة انطلاق‎ ‎لعملية‎ ‎التنمية‎ ‎المستدامة‎ ‎مثل مشروع‎ ‎مطار‎ ‎سوهاج الدولي‎ ‎وطريق‎ ‎الصعيد‎-‎البحر‎ ‎الأحمر، ووجود‎ 4 ‎مناطق‎ ‎صناعية‎ ‎بالمحافظة بالإضافة ‏لمنطقة صناعات ثقيلة، كما تشتهر سوهاج بالعديد من الحرف اليدوية‎ ‎التي يمكن‎ ‎تحويلها إلى‎ ‎صناعات بيئية و ‎تم‎ ‎ ‎فعليا‎ ‎تحويل مجموعة من‎ ‎ورش‎ ‎النجارة‎ ‎بطهطا‎ ‎وجرجا‎ ‎إلى مجمع صناعة‎ ‎أثاث‎ ‎تنافسية‎ ‎بالمنطقة جارى‎ ‎استكمال ‎مشروعات‎ ‎البنية‎ ‎التحتية له.‏

كما تعد المقومات‎ ‎الأثرية‎ ‎والأماكن‎ ‎التاريخية‎ ‎التي تضمها‎ ‎محافظة‎ ‎سوهاج من الآثار الهامة على مدى ‏عصور تاريخية متعددة مما يجعلها‎ ‎أحد‎ ‎أهم‎ ‎المقاصد‎ ‎السياحية في‎ ‎مصر،‎ ‎حيث‎ ‎تتواجد فيها‎ ‎الأماكن‎ ‎الأثرية‎ ‎في‎ ‎كافة العصور‎ ‎من‎ ‎الإغريقية‎ ‎والرومانية‎ ‎والفرعونية والمسيحية‎ ‎والإسلامية،‎بالإضافة إلى قرب افتتاح متحف سوهاج القومي والذي يضم قطعاً أثرية وتراث من مختلف العصور، كما تضم‎ ‎سوهاج‎ ‎عرابة ‏أبيدوس‎ ‎التي‎ ‎بها‎ ‎أهم‎ ‎معبد‎ ‎في‎ ‎مصر،‎ ‎كما‎ ‎أن بها الكشف‎ ‎الأثري‎ ‎لمعبد‎ ‎رمسيس‎ ‎الثاني‎ ‎بأخميم الذي‎ ‎يمكن‎ ‎أن‎ ‎يكون‎ ‎الحدث‎ ‎الأثري‎ ‎الأهم‎ ‎على مستوى‎ ‎العالم‎ ‎في‎ ‎القرن‎ ‎الواحد‎ ‎والعشرون.‏‎ ‎وكذلك المقومات‎ ‎التعدينية‎ ‎بالجبل‎ ‎الغربي‎ ‎وبالجبل‎ ‎الشرقي والتي‎ ‎يمكن‎ ‎بالتزامن‎ ‎مع‎ ‎تنفيذ‎ ‎مشروع‎ ‎المثلث‎ ‎الذهبي واكتمال‎ ‎مشروعات‎ ‎الطرق‎ ‎في‎ ‎هذه‎ ‎المنطقة‎ ‎أن‎ ‎تؤدي إلى‎ ‎نقلة‎ ‎نوعية‎ ‎في‎ ‎الأنشطة‎ ‎التعدينية‎ ‎للمحافظة.

‏كما تعرض‎ ‎المحافظة‎ ‎عدداً من‎ ‎الفرص‎ ‎الاستثمارية وخاصة للمستثمرين من أبناء سوهاج العاملين ‏في الخارج منها مشروع التربية‎  ‎الداجنة، ومصنع‎ ‎الأدوية‎ ‎ومستحضرات‎ ‎التجميل‎ ‎وآخر للمنتجات‎ ‎الجلدية، ‏وثالث‎ ‎لتجفيف‎ ‎البصل‎ ‎والحاصلات‎ ‎الزراعية، ومجزر آلي، ومصنع‎ ‎لإنتاج‎ ‎الكابلات‎ ‎النحاسية، ومشروع‎ ‎ترفيهي‎ ‎وسياحي‎ ‎على‎ ‎جريرة‎ ‎قرمان وإقامة‎ ‎منتجع‎ ‎سياحي‎ ‎بوادي‎ ‎بئر‎ ‎العين‎ ‎بأخميم، وإنشاء‎ ‎فندق‎ ‎سياحي‎ ‎بجوار‎ ‎الإستاد‎ ‎الرياضي ومجمع‎ ‎تجاري‎ ‎وخدمي‎ ‎بموقع‎ ‎سينما‎ ‎أوبرا، بالإضافة إلى مشروعات ‏‎ ‎سكنية‎ ‎وترفيهية‎ ‎على‎ ‎طريق‎ ‎سوهاج‎-‎البحر‎ ‎الأحمر، و‎ ‎إنشاء‎ ‎منطقة‎ ‎صوامع‎ ‎لتخزين‎ ‎الغلال‎ ‎بالمنطقة‎ ‎الصناعية‎ ‎بالأحايوة‎ ‎شرق، وإقامة‎ ‎مرسى‎ ‎سياحي‎ ‎على‎ ‎كورنيش‎ ‎النيل‎ ‎بأخميم، ومشروع‎ ‎ترفيهي‎ ‎على‎ ‎مساحة‎ 27 ‎فدان‎ ‎بهضبة‎ ‎الكوثر، ‏‎ ‎و بإلإنتهاء‎ ‎من‎ ‎تلك‎ ‎المشروعات‎ ‎يمكن‎ ‎أن‎ ‎يصل‎ ‎الناتج‎ ‎المحلى‎ ‎لمحافظة‎ ‎سوهاج‎ ‎إلى‎ ‎‎75 ‎مليار‎ ‎جنيه‎ ‎سنوياً.
‏كل‎ ‎هذه‎ ‎المشروعات وغيرها‎ ‎وضعت‎ ‎سوهاج‎ ‎على‎ ‎خريطة‎ ‎الصناعية‎ ‎في‎ ‎مصر، والتي‎ ‎سوف‎ ‎تؤدي‎ ‎إلى‎ ‎نقلة‎ ‎نوعية‎ ‎في الاقتصاد‎ ‎السوهاجي‎ ‎وتحقيق‎ ‎رؤية‎ ‎الجهاز‎ ‎حيث‎ ‎مع‎ ‎استكمال مشروع‎ ‎مجمع‎ ‎الأثاث‎ ‎واستكمال‎ ‎مشروع‎ ‎مصنع‎ ‎الاسمنت‎ ‎ومصنع‎ ‎السيراميك‎ ‎سوف‎ ‎يتضاعف‎ ‎الإنتاج الصناعي‎ ‎بالمحافظة وبالتالي‎ ‎يمكننا‎ ‎القول‎ ‎بأن‎ ‎‎” ‎سوهاج‎ ‎تمساح‎ ‎النيل” ‎ قادمة وبقوة .‏

 

شاهد أيضاً

السيرة الذاتية للدكتور أحمد الأنصارى محافظ سوهاج الجديد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.