الرئيسية / أخبار عربية وعالمية / أخبار عربية / بين تهديد “الدب الروسي” و استعداد أبناء “العم سام” .. أمريكا تامل في استمرار غض روسيا اعينها عن التدخل الإسرائيلى بسوريا

بين تهديد “الدب الروسي” و استعداد أبناء “العم سام” .. أمريكا تامل في استمرار غض روسيا اعينها عن التدخل الإسرائيلى بسوريا

كتب : محمد عزت السخاوي

كالعادة ومنذ ان اندلعت الحرب السورية و اصبحت الاراضي السورية مرتعا و ارضا خصبة لاجهزة المخابرات تصول و تجول فيها و باتت مطمع للكثير من الدول التي استباحت مجالها الجوي و حدودها البرية ، وعلى الرغم من تواصل الدعم الروسي لبشار و حكومته سواء بالسلاح او دعما معنويا إلا ان هناك آمال امريكية تلوح داءما و ابدا لصالح الحليف الاستراتيجي و الابنة المدللة الدولة الصهيونية بان يتواصل السماح الروسي و يغض الدب الروسي عينه عن الغارات الجوية والتي يقوم بها الجيش الإسرائيلي ضد أهداف إيرانية في سوريا ..

وهو ما يؤكده تصريح الموفد الأمريكي إلى سوريا، جيمس جيفري، في مؤتمر صحفي في واشنطن، بان روسيا كانت متساهلة لحد كبير في مشاوراتها مع الإسرائيليين، بشأن ضرب الأهداف الإيرانية داخل سوريا؛ واعرب عن امنياته بأن يستمر هذا النهج المتساهل على حسب زعمه، وفق ما ذكرته صحيفة “الحياة”.

وعاد ليؤكد في تصريحاته ب”لدى إسرائيل مصلحة وجودية في منع إيران من نشر منظومات قوى (أسلحة) طويلة المدى داخل سوريا، كي تُستخدم ضد إسرائيل. نُدرك جيدا المصلحة الوجودية وندعم إسرائيل”، مشيراً إلى أن إسقاط الطائرة الروسية في سبتمبر، أبرز المخاطر المرتبطة بوجود جيوش أجنبية عدة، تعمل على مقربة من بعضها البعض في سوريا.

وما يعزز هذه الأنباء المتداولة ما ذكره موقع “ديبكا” والذي يعد قريب من الجيش الاسرائيلي ، مساء أمس الأربعاء، أن روسيا لن تسمح بهجوم إسرائيلي آخر على سوريا، كما جرى للمقاتلة الروسية “إيل 20″، وبأن جيفري أجرى مباحثات موسعة في إسرائيل، طيلة الأيام القليلة الماضية، حول الوضع في سوريا، بهدف عدم وقوع كارثة أخرى على غرار تلك الطائرة الروسية.

وزعم الموقع الإلكتروني العبري، وثيق الصلة بجهاز الموساد الإسرائيلي، أن معلومات وصلت لأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية تفيد بأن طاقم عمل سوري بدأ في نصب بطاريات صورايخ “إس 300″، استعدادا لإسقاط طائرات إسرائيلية، حتى لو كانت طائرات مدنية، بما فيها الطائرات التي تحلق في الأجواء الإسرائيلية نفسها.

وعزى الموقع الإلكتروني هذه المعلومات إلى إلغاء الرئيس بوتين لقاءه المرتقب مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في باريس، الذي كان مقررا عقده، في الحادي عشر من الشهر الجاري، على هامش الاحتفالات الفرنسية بمرور مائة عام على ذكرى الحرب العالمية الأولى.

وأوضح الموقع الإسرائيلي الاستخباراتي أن المواجهات الروسية الإسرائيلية لن تستمر فحسب، بل تتفاقم بينهما، بمرور الوقت.

شاهد أيضاً

المملكة تُطلق بنجاح قمرين صناعيين للاستطلاع

المملكة تُطلق بنجاح قمرين صناعيين للاستطلاع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.