الرئيسية / أخبار المحافظات / أخبار بورسعيد / ” المحافظة على الممتلكات العامة واجب ديني ووطني ” في إعلام بورسعيد

” المحافظة على الممتلكات العامة واجب ديني ووطني ” في إعلام بورسعيد

كتب : عصام صالح

عقد مجمع إعلام بورسعيد التابع للهيئة العامة للاستعلامات بالتعاون مع مديرية التربية و التعليم و مدرسة تنيس الابتدائية ندوة تحت عنوان ” المحافظة على الممتلكات العامة واجب ديني ووطني ” استضاف فيها الشيخ محمد الحديدي امام و خطيب بأوقاف بورسعيد و حضرها الأستاذة وليفة السيد مديرة المدرسة و الأستاذ عصام صالح مسئول الاعلام التنموي بمجمع إعلام بورسعيد و فريق التربية الاجتماعية و النفسية بمدرسة تنيس الابتدائية الأساتذة أحمد عبد المجيد و حنان الجميعي و هويدا الموجي و أميرة غراب و زينب رضوان .

و أشارت الأستاذة مرفت الخولي مدير عام إعلام القناة و مجمع إعلام بورسعيد بأن الندوة تأتي في إطار التعاون مع مديرية التربية و التعليم لتوعية الطلاب منذ المرحلة الابتدائية بأهمية الالتزام بالسلوكيات الايجابية الهادفة للارتقاء بالمجتمع و بناء الشخصية الوطنية القادرة على حمل الأمانة و الحفاظ على موارد الوطن و حسن توظيفه لخير أبنائه.

و تناول الشيخ محمد الحديدي بالشرح و التعريف مفهوم الممتلكات العامة الذي يعني كل تلك المؤسسات بأنواعها والتي تقع تحت مظلة الملكية العامة أي ملكية المجتمع ككل لها وهي تشمل والطرق العامة و الكباري والمساجد والجامعات والمدارس الحكومية والهيئات والمرافق العامة مثل شبكات الكهرباء والمياه والصرف الصحي والمراكز الخدمية مثل المستشفيات أو أقسام الشرطة أو الإسعاف والحدائق العامة والمنتزهات ووسائل المواصلات العامة وغيرها الكثير .

و أضاف أن الممتلكات العامة هي تلك المنشآت والهيئات التي ليست بملكية خاصة لفرد بعينه و إنما هي ملك عام لجميع أفراد المجتمع فالجميع داخل نطاق الدولة أو المجتمع يستفيدون من خدماتها المختلفة وهذه الممتلكات العامة هي مؤسسات تكون تابعة في إدارتها إلى الدولة وهي لها فائدة كبيرة وضخمة لمواطني الدولة والمجتمع بشكل عام ، حيث أن الهدف منها هو تقديم الخدمات إلى كل فرد أو مواطن في المجتمع ولذلك فإن الاعتداء عليها بأي شكل كان من أشكال التخريب أو الحاق الضرر بها هو بمثابة اعتداء على المجتمع أو الدولة ككل نظرا لأهميتها الشديدة ولذلك فيجب على كل فرد في الدولة أن يحافظ عليها بكل الطرق والوسائل الممكنة .

و أكد الشيخ الحديدي على أهمية الحفاظ على الممتلكات العامة بضرورة أن يكون مفهوم الحفاظ والعناية بالممتلكات العامة هو مفهوم متأصل لدى جميع أفراد المجتمع منذ سن الطفولة لذا لابد من تركيز الأسرة و مؤسسات التنشئة الاجتماعية على تعليم الأطفال والصغار ثقافة الحفاظ على المصالح العامة والممتلكات المجتمعية و العمل على تقوية الوازع الديني للعمل بشكل كبير على منع العبث أو التخريب للممتلكات العامة حيث يعد تخريبها هو ذلك الذنب الذي يقترفه الفرد في حق المجتمع وليس في حق شخص معين وأن يكون التركيز على توصيل رسالة أن التخريب أو الاعتداء على الممتلكات العامة هو من الأمور المحرمة في الدين الإسلامي بل مختلف الأديان السماوية ويكون افساد الممتلكات العامة جريمة يعاقب عليها ولقد حرم الله الافساد في آيات كثيرة من القرآن ومنها قوله تعالى ((أحسن كما أحسن الله اليك ولاتبغ الفساد في الأرض إن الله لايحب المفسدين )) وغيرها الكثير من الآيات التي تنهى عن الفساد وتنذرالمفسدين بالعقاب والفساد كلمة عامة تشمل كل صور الفساد مهما كان صغيرا فتلويث المياه فساد وتعطيل وتخريب الحدائق فساد وتشويه المناظر الجميلة فساد والعبث بجميع المرافق العامة فساد والذي نريد الوصول إليه أن كل عبث يضر بالممتلكات العامة فهو فساد داخلا في العقاب سواء كان الضرر صغيرا أوكبيرا .

و خرجت الندوة بعدد من التوصيات أهمها ضرورة قيام المواطن بالمساهمة الفعالة في عملية الإرشاد والتوعية لأي فرد يقوم بتخريب إحدى المرافق أو الممتلكات العامة من خلال النصح و الفعل للحفاظ على تلك الممتلكات العامة .

شاهد أيضاً

إعلام بورسعيد يشارك في حملة “حقك تنظمي” بالتعاون مع مديرية الصحة وقومي السكان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.