الرئيسية / أخبار المحافظات / أخبار الشرقية / القمامة تغزو مدينة بلبيس والأهالى فى رعب من انتشار الأوبئة ومجلس المدينة فى الضياع

القمامة تغزو مدينة بلبيس والأهالى فى رعب من انتشار الأوبئة ومجلس المدينة فى الضياع

الشرقية : عبدالعظيم زاهر

تسود حالة من السخط والاستياء بين أهالى مدينة بلبيس بمحافظة الشرقية بسبب التقاعس المستمر فى أعمال النظافة بالشوارع الرئيسية والفرعية والميادين العامة وأن القمامة تحولت إلى مظهر يومى أمام الأهالى فى مختلف أنحاء المدينة التى حوصرت بأكوام القمامة المحتلة لمعظم المناطق الحيوية وأطراف ومداخل المدينة .

انتقد الاهالى تقاعس المسئولين بمجلس المدينة خاصة مسئولى النظافة والتجميل عن إجراء أية محاولات للتخلص من القمامة وطالبوا بضرورة إتخاذ إجراءات حاسمة لمنع تفاقم المشكلة التى تهدد بتفشى الامراض الوبائية بسبب انتشار الحشرات الناقلة للأمراض والقارضة التى تنقل الميكروبات والفيروسات الموجودة بمقالب القمامة.كما طالب الأهالى بضرورة تشغيل مصنع تدوير القمامة لإنقاذ المدينة من شبح التلوث الذى يهددها.

وأكد أحمد منصور المستشار الإعلامى وسفير النوايا الحسنة ” ومن أبناء بلبيس ” أن تقاعس المسئولين بمجلس المدينة السبب الرئيسى فى تصاعد أزمة التلوث. مضيفاً أن سياسة المجلس خاطئة والمسئولين عن أعمال النظافة والتطوير يطبقون أساليب بدائية منها جمع القمامة فى جرارات متهالكة تتناثر منها المخلفات أثناء نقلها إلى خارج المدينة مما يهدد بتفاقم المشكلة.

وأضاف منصور أن القمامة ومايصاحبها من انتشار الملوثات والحشرات والأدخنة الضارة أدت إلى زيادة أعداد المصابين بأمراض الالتهاب الكبدى الوبائى وتفشى الإصابة بالتيفود والأمراض الصدرية وحذر من أن إستمرار تجاهل حل مشكلة القمامة وتصاعد معدلات التلوث بالمدينة من الممكن أن يتسبب فى كارثة بيئية تحصد أعدادا كبيرة من الأهالى .

القمامة امتدت على جانبى ترعة الإسماعيلية خاصة فى المنطقة المجاورة لمدرسة الفتح الإبتدائية والمناطق السكنية ذات الكثافة العالية . ويطالب الأهالى المسئولين بوزارة البيئة ومحافظ الشرقية بسرعة التدخل للقضاء على مخاطر التلوث الذى يحاصر المدينة ويهدد سكانها بكارثة بيئية فى الصحة العامة .

شاهد أيضاً

بدء تلقى طلبات إضافة المواليد للبطاقات التموينية الذكية بمكاتب التموين بنطاق دائرة محافظة الشرقية

كتب : عبدالعظيم زاهر أعلن اللواء خالد سعيد محافظ الشرقية بدء تلقي طلبات إضافة المواليد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.