الرئيسية / منوعات / دنيا ودين / الفتح الاعظم

الفتح الاعظم

الحرم المكى

بقلم : اشرف جمعه

الحمد لله الذى لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك فى الملك وما كان معه الله ولا خالق غيره ولا رب سواه ولاتجوز انواع واشكال العبادات المختلفه الا له وحده اما بعد ، فيقول ربنا عز وجل {ذلك بان الله هو الحق وان الله هو العلى الكبير } الحج 62 .

ان فتح مكه هو يوم الفتح المبين يوم اعز الله فيه دينه ونصر عبده واعز جنده واستنقذ البيت الحرام من ايدى الكفار والمشركين يوم الفتح الاعظم الذى استبشر به اهل السماء ودخل فيه الناس افواجا واشرق به نور الارض ضياء وابتهاجا وتحطمت فيه الاصنام ونكست فيه راية الكفر فى ازلال شديد يوم مبارك كريم فقد بذل اعداء الدين كل مايملكون ليقطعوا الصله مابين المسلمين وبين تاريخهم المجيد المشرق وذلك بتشويه حقائق التاريخ هذا من جانب والاجيال المتعاقبه وهذه الحقائق ومحاولة طمسها حتى ينشا جيل لايعرف عن الاسلام وحقائقه وفتوحاته وبطولاته وامجاده شىء فى نفس الوقت نرى هذه الاجيال تعرف كل شىء عن الغرب وتاريخهم مثلا نجد الكثيرين يعرفون الشىء الكثير عن الثوره الفرنسيه او الثوره البلشفيه ولايعرفون الا القليل مثلا عن غزوات رسول الله ( صل الله عليه وسلم ) تراهم يعرفون نابليون بونابرت وستالين وهتلر ولايعرفون الا اقل القليل عن صلاح الدين الايوبى ومحمد بن سلمه وعمرو بن العاص وخالد بن الوليد .

قال تعالى {وهو الذى كف ايديهم عنكم وايديكم عنهم ببطن مكه من بعد ان اظفركم عليهم وكان الله بما تعملون بصيرا هم الذين كفروا وصدوكم عن المسجد الحرام والهدى معكوفا ان يبلغ محله ولولا رجال مؤمنون ونساء مؤمنات لم تعلموهم ان تطؤهم فتصيبكم معره بغير علم ليدخل الله فى رحمته من يشاء لو تزيلوا لعذبنا الذين كفروا منهم عذابا اليما…….الايات من من 24..حتى 28 من سورة الفتح .

فقبل فتح مكه كان صلح الحديبيه وكان من شروط هذا الصلح ان من اراد ان يدخل فى عهد قريش دخل ومن اراد ان يدخل فى عهد رسول الله ( صل الله عليه وسلم ) دخل فدخلت قبيلة بنى بكر فى عهد قريش ودخلت قبيلة خزاعه فى عهد رسول الله فلما طالت الهدنه بين الفريقين استغلت بى بكرهذه الهدنه وارادت ان تنتقم وتثأر من قبيلة خزاعه لتحصل ثارا قديما بينهما فهاجمت قبيله بكر قبيلة خزاعه على ماء لهم يسمى الوتير واعملوا فيهم السيوف وغدروا بهم وقتلوا منهم عدد كبير .

وكانت قبيلة خزاعه فى هذا الوقت غير مستعده للقتال او الحرب فهربت الى المسجد الحرام وكان العرف السائد فى هذا الوقت ان من دخل المسجد الحرام رفع عنه السيف حتى ولو كان قاتلا لاب الذى يحمل السيف وبالرغم من ذلك نجد ان قريش لم تراع عهودا وامدتبنى بكر بالسلاح ومنهم من ساعد بنى بكر ودخلوا عليهم الحرم وقاتلوهم وقتلوا منهم الكثير.

فذهب عمرو بن سالم الخزاعى مسرعا الى المدينه واخبر النبى وهو جالس بين اصحابه فقال له النبى نصرت ياعمرو بن سالم ((( قيل ان هذا الحديث ضعيف ))) وادركت قريش الخطأ بعد فوات الاوان فارسلوا ابا سفيان بن حرب وهو سيد الحرب وقائد الميدان الى الرسول ( صل الله عليه وسلم ) ليعيد العهد والعقد الذى نقضته قريش فذهب الى النبى وكلمه ولكن النبى ( صل الله عليه وسلم ) لم يرد عليه شيئا وتركه فذهب الى ابى بكر الصديق ليشفع له عند رسول الله فقال الصديق والله ما انا بفاعل فتركه وذهب الى عمر بن الخطاب رضى الله عنه وارضاه ليشفع له عند رسول الله انا اشفع لكم عند رسول الله.

والله لو لم اجد الا الزر لجاهدتكم به فتركه وذهب الى على بن ابى طالب وقال له ياعلى انت اكثر الناس صله بى ورحما فاشفع لى عند رسول الله فقال على كرم الله وجهه ويحك يا اباسفيان والله ان رسول الله قد عزم على امر مانستطيع ان نكلمه فيه فارجع..فرجع ابى سفيان يجر اذيال الخيبه والفشل وعلم يقينا ان النبى ( صل الله عليه وسلم ) قد عزم على امر وسوف يباغتهم فى مكه اى لحظه من الليل او والنهار وقيد الرعب ام القرى.

وعلمت مكه انها قد اخطأت خطا كبيرا فى حق رسول الله ( صل الله عليه وسلم ) وقد امر رسول الله بالتجهيزواعداد العدة للجهاد فى سبيل الله والخروج للغزو الا انه لم يخبر احدا باليوم الذى سيتم التحرك فيه حتى ان ابا بكر الصديق دخل على عائشه رضى الله عنهاوهى تجهز العده لرسول الله فقال لها اى بنيه هل امرك رسول الله بتجهيزه فقالت نعم فقال الصديق فالى اين ترينه يريد قالت والله ما ادرى.

وعندما تجمع الناس واستنفر الرسول الناس جميعا والمسلمين خارج المدينه بالاضافه الى المسلمين داخل المدينه وكانوا حوالى عشرة الاف مقاتل بقيادة رسول الله وفى هذا الجمع اخبرهم رسول الله بالجهه التى يريدها وهى فتح مكه وامرهم ان يكتموا الامر وانطلق المسلمون بعدها ينفذون الاوامر بكل دقه واخفاء الاخبار عن عيون قريش حتى يدخل المسلمون مكه بدون ادنى قتال الا ان الصحابى الجليل حاطب بن ابى بلتعه وهو ممن شهدوا بدرا اخطأ خطأ جسيما فقد تطوع وارسل الى قريش كتابا يخبرهم فيه بخروج رسول الله ( صل الله عليه وسلم) اليهم الا ان الله اخبر رسوله الكريم بشان كتاب حاطب فاستدعى النبى عليا والزبير والمقداد واخبرهم بامر الرساله وحددلهم المراه التى اعطاها حاطب الكتاب لتوصيله الى قريش نظير مكافاه وحدد لهم النبى مكانها على الطريق من المدينه الى مكه واستدعى النبى حاطبا رضى الله عنه وقال ماهذا ياحاطب قال لاتعجل على يارسول الله فوالله مافعلت ذلك كفرا ولا ارتدادا عن دينى ولا رضا بالكفر بعد الايمان ولكن مافعلت ذلك الا لانى اردت ان اقدم لى يدا بمكه يحمون بها قرابتى بعد ذلك فقال النبى اما انه قد صدقكم….وقال ( صل الله عليه وسلم )انه شهد بدرا.

وانطلق جيش المسلمين فلما دخلوا مكه خلت مكه من الناس الا فى البيوت ولما اقترب رسول الله ( صل الله عليه وسلم ) من البيت الحرام احنى راسه تواضعأ وخشوعأ وشكر لله انه يوم الفتح الاعظم الثالث والعشرين من رمضان فى السنه الثامنه من بعد الهجره وفى هذه اللحظات تذكر رسول الله ( صل الله عليه وسلم ) كل الاحداث التى حدثت معه ومع صحابته الاجلاء اجل انها نعمة كبيره انعم الله تعالى بها على نبيه الكريم وتجلى هذا فى قوله { وقل جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا} الاسراء 81.

وقد استدعى رسول الله عثمان بن طلحه واخذ منه مفتاح الكعبه ففتح النبى ودخل الكعبه فوجد فيها صورا ومن هذه الصور صورا لابراهيم واسماعيل وهم يستقسموا بالازلام فقال ( صل الله عليه وسلم ) قاتلهم الله والله ما استقسما بالازلام قط ..رواه البخارى ومسلم وامر بمحوها وتكسير الاصنام بيده داخل الكعبه واغلق الباب عليه وحده وبقى مابقى بها ثم فتح الباب وخرج فوجد قريشا قد ملات ساحة البيت الحرام ينتظرون ماذا سيفعل بهم فخرج ( صل الله عليه وسلم ) اليهم وقد شخصت العيون وتوقفت الانفاس وهم ينظرون الى المبعوث رحمة للعالمين فقال ( صل الله عليه وسلم )..لا اله الا الله وحد صدق وعده ونصر عبده واعز جنده ونصر الاحزاب وحده يامعشر قريش ان الله تعالى قد اذهب عنكم حمية الجاهليه وتعاظمها بابائها كلكم لادم وادم من تراب ثم قرا قوله تعالى {يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم } الحجرات 13 ثم قال ( صل الله عليه وسلم ) يامعشر قريش ماذا تظنون انى فاعل بكم قالوا خيرا اخ كريم وابن اخ كريم فقال لاتثريب عليكم اليوم اذهبوا فانتم الطلقاء…صدق رسول الله رواه ابو داود وابن ماجه والنسائى.

فمازال النبى بهم حتى حان وقت الصلاه فامر النبى بلال بن رباح ان يرتقى فوق الكعبه ويؤذن للصلاه ذلك هو العبد الاسود الذى كان يعذب على رمال مكه ويحمل فوق ظهره الصخور الساخنه هاهو اليوم يرتقى فوق الكعبه وتنظر اليه الابصار وتنحدر الدموع من العيون كحبات اللؤلؤ على وجوه الموحدين والفرحه تظهرشمس التوحيد على الكعبه فى وضح النهار حينما يصدح صوت بلال بكلمات التوحيد فى الاذان فقد سقطت الالهه المزعومه وذهبت.

اسال الله جل وعلا ان يجعلنا اهلا لنصرة الاسلام والمسلمين انه على كل شىء قدير وبالاجابة جدير وصل اللهم على النبى محمد وعلى اله وصحبه وسلم.

شاهد أيضاً

” البحوث الفلكية ” : غرة شهر ” رمضان ” المبارك 17 مايو المقبل فلكياً

" البحوث الفلكية " : غرة شهر " رمضان " المبارك 17 مايو المقبل فلكياً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.