الرئيسية / أخبار عربية وعالمية / أخبار عربية /  العراق: العبادي قلب الموازين والأجندات الخارجية 

 العراق: العبادي قلب الموازين والأجندات الخارجية 

 

كتب: باسل الكاظمي
يخطط  العبادي لمستقبل عراقي واعد، ربما هى المرة الأولى التي ترى فيها الجماهير العراقية سياسيًا يمضي وفق رؤية استراتيجية نابعة من مصلحة عراقية واضحة المعالم.

ومن أهم العوامل التقارب العربي على عكس ما شاهدناه خلال السنوات الماضية فمعظم السياسيين يتحرك وفق رغبة الغير أو يكون تحركه متناغما مع رؤية الأخر أو أن الشارع يقوده في قراراته فلا يستطيع أن يصدم الشارع بالحقيقة أو بقرار قد يكون في بدايته مضرا أو ضاغطًا.

ولكن نتائجه ستكون مثمرة فيما بعد العبادي قلب هذه المعادلة منذ بداية المفاوضات في تشكيل الحكومة حتى يومنا هذا لم تكن قراراته الستراتيجية والآنية تنظر إلى الجوانب التي ذكرتها وانما الى مصلحة عراقية صرفة ولاحظنا في حرب التحرير المحافظات الغربية الأمريكان والمنطقة كانت لهم رؤيتهم أن التحرير ربما يستغرق عشر سنين وأكثر.

وبعضهم بدأ يفكر في استيعاب داعش ويطلق عليها تنظيم الدولة إلا أن الرؤية العبادية والإرادة في تنفيذ الرؤية قلبت الموازين وتم تحرير معظم الأراضي المغتصبة ويمكننا القول أن داعش كقوة عسكرية قد انتهت ومازلنا نسعى إلى القضاء أو تقويض إرهابها .

وهكذا كان القرار في إيقاف الاستنزاف لموارد الدولة وتقليل الفجوة بين رواتب كبار الموظفين وصغارهم وغيرها من الرؤى التي وجدت طريقها للتنفيذ ولم تكن مفردات حبيسة الخطب أو الأوامر الإدارية بل يجب أن تترجم على الأرض .

شاهد أيضاً

مريم المهيري تناقش المشهد الإعلامي لأبوظبي مع قادة الأعمال في نيويورك ولوس أنجلوس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.