الرئيسية / أخبار عربية وعالمية / أخبار عالمية / الصحافة الغربية تشكك في فعالية العدوان الثلاثي علي سوريا

الصحافة الغربية تشكك في فعالية العدوان الثلاثي علي سوريا

 


كتب : جاسر المالكي

توعد ترامب سوريا سابقا بضربها بصواريخ “جديدة وذكية” فيما كان معظمها من نوع “توماهوك” الهرمة التي تلقفتها صواريخ السوريين السوفيتية القديمة قبل وصولها لأهدافها وأسقطتها.

أما بريطانيا، فقد أطلقت 8 صواريخ SCALP مجنحة، فيما زعمت فرنسا بأنها أطلقت نفس العدد من هذه الصواريخ من طائرات “رافال”، فيما كذّب الجيش الروسي مشاركة “رافال” أصلا في العملية، وأكد أن راداراته لم ترصد طائرات الفرنسيين أبدا قرب الأجواء السورية ساعة الغارة.

عمليا العدوان الثلاثي على سوريا، كان أدنى جدوى من القصف الأمريكي لمطار شعيرات قرب حمص العام الماضي.

دونالد ترامب وتيريزا ماي وإيمانويل ماكرون، يصرون على أن ضربتهم “كانت انتقامية وقوية وحققت هدفها ولم يعد الأسد قادرا على إنتاج السلاح الكيميائي”.

ويجزم الثلاثة، بأن غارتهم الجماعية على سوريا، قد كسّرت مجاديف دمشق التي لم تعد تقوى بعد اليوم على تركيب السلاح الكيميائي واستخدامه، وأنها إذا ما عاودت الكرّة “فسوف ينزلون بها أشد عقاب!”.

ولكن الصحافة الغربية من جهتها، ورغم تهويل العواصم الثلاث لنجاعة عدوانها، قللت من أهميته أصلا، وشككت في فعاليته.

Huffington Post، كتبت بمرارة: “فشل ترامب في وقف الاندفاع الهجومي للجيش السوري، ولم يتمكن من تدمير أي مواقع عسكرية أو مدنية سورية هامة، لأنها جميعها كانت مغطاة بالمظلة الروسية”.

شاهد أيضاً

المصريون يحتلون ” تايم سكوير ” أكبر ميادين العالم في ذكري ٣٠ يونيو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.