الرئيسية / منوعات / اخبار ثقافية / « الأيام » فى ثوبها الجديد ” لطه حسين” على شاطئ البحر الأحمر و «القصير صفحات من الماضى »

« الأيام » فى ثوبها الجديد ” لطه حسين” على شاطئ البحر الأحمر و «القصير صفحات من الماضى »

البحر الأحمر : حنان عبدالله

إن القصير قيمة تاريخية وعبقرية فريدة ، تجمع بين جنباتها عبقرية المكان وعبق التاريخ الذي يفوح شذاه في كل شبر من أرضها ، ولكن أرى أن كثيراً من المؤرخين ظلمها، فلم تتناولها أقلامهم إلا بأقل القليل ،وبالنذر اليسير من أخبارها وآثارها، وقد جاء في رأيي زمن إنصافها من أبناءها ،وقد بدأ قطار المنصفين برائد عبقري من أبناءها المخلصين ،ومفكريها البارعين الأستاذ كمال الدين حسين همام فقد تناول القصير تاريخيا في أكثر من مؤلف له .

لكن لم تزل خصبة ثرية بأبنائها المؤرخيين والكتاب كعادتها ، واليوم نحن مع مؤرخ يحاول أن يستكمل مسيرة هؤلاء العظماء ويحمل رايتهم ويحافظ على تراثهم وتراث مدينة العلماء مدينة الأحلام فلندعه يعرفنا بنفسه :

** سطور من السيرة الذاتية يرويها لنا الكاتب والمؤلف طه حسين الجوهرة ؟

*** طه حسين محمد مواليد 1976 في أحد مناجم شركة الفوسفات يطلق عليه .22.انقسمت حياة الطفولة بين منجم 22 وقرية حجازة أقضى شهورا هنا وشهورا هناك.كان جدى رحمة الله عليه لأمى من علماء القرآن لازمته حتى وفاته حفظت على يديه أكثر من نصف القران في كتاب القرية وتعلمت منه الكثير في علوم اللغة والتاريخ والأنساب ، ثم بدأت دراستى الإبتدائية بالقصير بمدرسة الحرية ثم الإعدادية بمدرسة السلام ثم الثانوية بمدرسة القصير الثانوية بنين ، كنت من أوائل محافظة البحر الأحمر في المرحلة الثانوية إخترت قسم اللغة الفرنسية للدراسة في المرحلة الجامعية عن رغبة وإقتناع لأن الأدب الفرنسي يتربع الآن على عرش الآداب العالمية فحصلت على ليسانس التربية لضمان التعين ، ثم بدأت دراستى بكية الآداب وحصلت على ليسانس الآداب جامعة أسيوط كنت من أوائل دفعتى ايَضا في الكلية ثم درست دبلوم دراسات اللغة الفرنسية بالقاهرة ثم دبلوم اللغة الفرنسية «جامعة جيل فرن بفرنسا » ، ثم تمهيدى ماجستير بجامعة المنيا ثم رسالة ماجستر لم تكتمل بعد عن الزمان والمكان في الرواية .

** فيم كان الإختلاف بين طه الجوهرى فى صغره عما هو عليه اليوم ؟

*** أعتقد أن طه حسين الجوهرى منذ1976هو نفسه لم يتغير ولكن أستطيع القول بأنه تطور في فكره وعقله ووصل لمرحلة النضوج وهى مرحلة غالبا مايصلها المرء بعد بلوغ الأربعين ،
« نحن نظل نفس الشخص الذي كنا عليه في مرحلة الطفولة » هذا ما يوضحه « كريستوفر نيف » في أحد دراساته النفسية عن الشخصية ، ويتابع: وهنا تكمن أهمية فهم شخصية الطفل جيدًا لأنها تستمر معه عبر الزمن والمواقف”. وأعتقد ان شخصيتى تتفق مع ما قاله فهى لم تختلف عن الطفولة .

** طه الجوهرى دائما كان فى نظر أقرانه شيئ مختلف ! فهل هذا صحيح ؟ وكيف رأوا ذلك ؟ وكيف تعاملوا معك
كنت مختلفا عنهم هذه حقيقة لم أكن أميل لحياه اللعب واللهو مثل أقرانى ولم أعيش معنى الإجازه الصيفية بمفومها الحالى فقد كنت أدرس فيها في كتاب جدى رحمه الله وكان يوما دراسيا طويلا من الصباح حتى بعد صلاة عصر بقليل ، أما بخصوص نظرتهم فكانت نظرة عادية وكانو يتقبلون ذلك منى ظنا منهم أن ذلك طبيعة الطفل المتفوق دراسيا الذى لا يشغل باله الا بالمذاكرة .

** هل كان هناك بوادر من بداية نشأتك تنبئ بما أنت عليه اليوم ؟

*** نعم ظهرت بوادر الكتابة عندى منذ العام الأول في الجامعة وكنت عضوا أساسيا في الفريق الأدبى بجامعة اسيوط في ملتقى شباب الجامعات .

** من هو مثلك الأعلى منذ الطفولة ؟ وهل كان له أثرا فيما أنت عليه اليوم ؟

*** كان جدى رحمة الله عليه هو مثلى الأعلى وكان بحرا من بحور االثقافة الفكرية والدينية والتاريخية ، كان من حسن حظى أن أنهل من معينه مبكرا جدا وكنت أكثر أخوتى ملازمة لمجلسه ، كان صاحب أثر شديد لأنه لم يكن بصير العينين لكنه كان صاحب بصيرة تنبأ لى بمستقبل أدبى واعد .

** هل كانت للسياسة دور مهم فى إحدى محطاتك العملية أو العملية ؟

*** كنت بعيدا عن هذا المجال وكلما تأخذنى قدماي لإخترق هذا المجال أتذكر مقولة جدى رحمه الله يكرر دائما( من الكياسة ترك السياسة وليقبل أحدنا على خاصة نفسه وليصلحها وليأخذ العلم بحظ وافر) .

** كيف كانت أولى بداياتك الكتابية ؟ وهل ترددت فى مسيرتك المهنية يوما ما ؟

*** أنى ترددت قليلا في بداية مشوارى حيث كنت فى بداية كتاباتى أكتب الشعر فقط وكان ذلك لا يستوعب جدى وكان يقول مازحا (والشعراء يتبعهم الغاوون) .

** كيف رأيت المجتمع والناس فى كتاباتك ؟ وما هى دوافعك للكتابة ؟

*** مجتمع القصير منذ نشأته مجتمع متاكفل ، تجمعة روابط وثيقة رغم اختلاف الأعراق والأجناس وأحيانا الديانة .
– أما مادفعنى للكتابة فهو أبى وأصدقاء الذين يتجمعون كل يوم أسفل منزلنا أسمع أحاديثهم وأقاصيصهم الممتعة أثناء حياتهم العملية في شركة الفوسفات ، من جمال تلك الأقاصيص عزمت أن يعرف العالم كله كيف عاش هؤلاء وكيف بنوا لأطفالهم مجدا وحضارة وسط هذه الصحراء يجب أن يحافظوا عليها بكل ما أتو من قوة .

** فن العلاقات الأسرية والإجتماعية ، اهتمام كاتب ومفكر ومبدع ، كيف تعاملت مع مثل هذه الموضوعات فى كتاباتك بالطرح والتحليل ؟

*** من اكثر الأشياء التى ألقيت عليها الضوء العلاقات بين الأسر في مناجم الفوسفات وأترك الحكم لمن عاشوا هذه الفترة هل نجحت في شرح وإبراز هذذ العلاقات التى إفتقدناها في وقتنا الحالى .

ومن هنا نكون قد قدمنا لكم الجزء الأول من حوارنا مع « طه حسين » وفى انتظار المزيد.والمزيد فى الجزء الثانى من الأيام لطه حسين والقصير صفحات من الماضى.

شاهد أيضاً

وزيرة الثقافة تهنئ فوزي خضر لحصوله على جائزة الفيصل العالمية للشعر العربى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.