الرئيسية / احوال مصر / أخبار الحوادث / اعترافات الشيخ”الدجال”أقمت علاقات مع السيدات بالتنويم المغناطيسي

اعترافات الشيخ”الدجال”أقمت علاقات مع السيدات بالتنويم المغناطيسي

طوال 10 أشهر مضت، لا حديث يعلو في منطقة إمبابة عن جريمة قتل العجوز الحاجة “عزيزة”، داخل المنطقة، وتوصلت التحريات إلى أن وراء ارتكاب الواقعة، شاب وزوجته وأنهما قتلا المجني عليها انتقاما من ابنها، ويدعى “الشيخ مصطفى”، بسبب معاشرة زوجة المتهم على مدار عامين تحت تأثير السحر والتنويم المغناطيسي، بحجة البحث عن كنز أسفل منزلهما في إمبابة.

الحكايات عن الشيخ مصطفى الدجال لا تنتهي، وعن قتل “الجدة عزيزة” التى راحت ضحية أعمال النصب والسحر والدجل التي ارتكبها ابنها الاكبر.. اعترافات الشيخ مصطفى الدجال، تحوي تفاصيل صادمة بينها أنه تعلم “السحر” منذ الصغر، ويمارس تلك الأعمال منذ 37 عاما، ومارس الجنس مع عدد من السيدات في مختلف المحافظات.
قتل الجدة عزيزة.

منذ قرابة 10 أشهر، توجه شاب وزوجته إلى منزل “الجدة عزيزة”، وقتلوها انتقاما من ابنها الأكبر الشيخ مصطفى، بعد أن أوهمهما بأنه قادر على فتح مقبرة فرعونية أسفل المنزل الذي يقيمان فيه ويحتوي على تمثال أثري وزئبق أحمر، وعاشر المتهمة الثانية “الزوجة” على مدار عامين، تحت تأثير السحر، حتى اكتشف الزوج الواقعة وقتل “أم الشيخ” انتقاما منه، بعدما تبين هروبه من الشقة، وتمت إحالة المتهمين للمحاكمة أمام محكمة الجنايات، وطلبت النيابة استدعاء الشيخ مصطفى لمناقشته حول ما جاء على لسان المتهمين.

وحضر “الشيخ مصطفى” إلى مقر نيابة حوادث شمال الجيزة، وأكد ما جاء على لسان المتهمين، وأصدرت النيابة قرارا بضبطه وتم التحفظ عليه، وبدأت النيابة مناقشة “الشيخ مصطفى” الدجال حول الواقعة.

“دجال إمبابة”: وكشف الشاب الأربعيني تفاصيل جرائمه، قائلا: “بدأت حكايتي مع السحر والدجل منذ كان عمري 11 عاما أثناء تواجدي مع أسرتي في مسقط رأسي بمحافظة أسوان، وأصبت بتبول لا إرادي حينها لم يكن اللجوء للطب هو الحل الأول ولجأت أسرتي لأحد المشايخ الكبار ممن اشتهروا بأعمال السحر وعلاج المرضى من الأمراض المختلفة”.

وأضاف المتهم: “كان بياخدني معاه في جولاته بكل المحافظات، ولاحظت خلال تلك الرحلات قيامه بأشياء معينة تمكنه من ممارسة الجنس مع السيدات بكل سهولة، وعندما أبديت رغبتي في العمل معه رحب بي وعلمني أساليبه وسقاني خبرته كلها”.

دجال إمبابة”: مارست الجنس مع مئات السيدات تحت تأثير السحر على مدار 37 عاما
يتابع “الشيخ مصطفى”: “شيخي كان بيوهم ضحاياه أن عندهم آثار تحت منازلهم وأن حارس المقبرة من الجن، ويطلب معاشرة ابنة أو زوجة صاحب المنزل وأغلبهم كانوا يوافقون طمعا في الحصول على الكنز المنتظر، وأنا تعلمت منه تلك الأساليب بالإضافة لبعض طرق التنويم المغناطيسي للسيطرة على الضحية والتمكن من معاشرتها دون مقاومة أو رفض، ونجحت طوال 37 عاما في معاشرة مئات السيدات خاصة أن الصدفة كانت تلعب دورها معي في معظم الأحيان، مثلما حدث مع آخر الضحايا المتهمين بقتل أمي، عندما شكت لي المتهمة من عدم إيجاد زوجها لعمل بعد طرده من عمله فأوهمتهما بقدرتي على حل المشكلة، وما هي إلا أيام وعاد زوجها لعمله فوثقا بي اعتقادا أني أوفيت بوعدي”.

شاهد أيضاً

إمام مسجد يغتصب طفلا بعد جلسة تحفيظ قرآن بالغردقة والنيابة تحبسه 4 أيام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.