الرئيسية / أخبار المحافظات / أخبار بورسعيد / إعلام بورسعيد يحذر الشباب من خطورة الشائعات على الوطن

إعلام بورسعيد يحذر الشباب من خطورة الشائعات على الوطن

كتب : عصام صالح

عقد مجمع إعلام بورسعيد التابع للهيئة العامة للاستعلامات بالتعاون مع مديرية التربية و التعليم ندوة بمدرسة المهندس على سليمان الثانوية بنين تحت عنوان ” الشائعات .. حرب تدمير الأوطان ” حاضرت فيها الدكتورة احسان عبد الله الأستاذ بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية ببورسعيد و بمشاركة ممثلي مكتب الخدمة المدرسية الأستاذ على عبد الرحيم و الأستاذة منى العموري و الأستاذة ستوته عبد الله مديرة المدرسة و الدكتورة نادية معوض وكيلة المدرسة و الأستاذ عصام صالح مسئول الاعلام التنموي بمجمع إعلام بورسعيد و الأساتذة ياسر هريسه و عبد الواحد الشامي أعضاء مكتب التربية الاجتماعية و النفسية بالمدرسة و عدد كبير من الطلاب .

و صرحت الأستاذة مرفت الخولي مدير عام إعلام القناة و مجمع إعلام بورسعيد بأن الندوة تأتي في إطار التعاون مع مديرية التربية و التعليم و مكتب الخدمة الاجتماعية المدرسية للتواصل مع الطلاب بمختلف المراحل التعليمية للتوعية بأهم قضايا الوطن في المرحلة و في مقدمتها التنمية المستدامة في كل ربوع مصر و المشروعات القومية العملاقة و ضرورة الوعي بخطورة المرحلة الحالية التي يحاول فيها اعداء الوطن بث الشائعات بكافة الطرق لإعاقة عملية الانتقال لمصاف الدول المتقدمة .

و تناولت الندوة معنى الشائعة على أنها خبر أو مجموعة من الأخبار الزائفة التي تنتشر بشكل سريع ويتداولها العامة ظناً منهم في صحتها وتفتقر عادة إلى المصدر الموثوق وتهدف إلى التأثير على الروح المعنوية وزرع بذور الشك وتعمد المبالغة أو التهويل والتشويه بقصد التأثير النفسي على الرأي العام لأهداف اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية أو عسكرية وتعد أحد أهم أساليب الحرب النفسية والشائعة لا تنتشر في مجتمع إلا أضعفته و دمرته ولا في أمة من الأمم إلا مزقتها وفرقت أبنائها وقضت على مقدراتها.

وأشارت الندوة إلى أن الإسلام اتخذ موقفاً حاسماً من الشائعات لخطورتها الكبيرة على الفرد والمجتمع فحذر منها وأمر المسلم بحفظ لسانه ونهى عن الكذب وقول الزور والغيبة والنميمة وأمر بالتثبت من الأقوال والأخبار وعدم التسرع في نقل الكلام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كفى بالمرء إثما أن يحدث بكل ما سمع».

و أكدت الندوة على أن مواجهة خطر الشائعات يكون بإتباع عدد من الخطوات تبدأ بالإعتماد في أي خبر يصلنا على المصادر الرسمية والموثوقة فقط و عدم المساهمة في إرسال أو التداول بالأخبار التي تفتقد المصداقية وغير الصادرة عن أي جهة رسمية موثوقة و إبلاغ الجهات المعنية بأي خبر يصلكم من جهات غير موثوقة مع ذكر إسم الجهة المرسلة ليتم تتبع أثره و ان نكون ايجابيين بعد الحصول على الخبر الصحيح من الجهات الموثوقة بتعميمه وذلك كخطوة لوقف إنتشار الشائعة والرد عليها لإبطال مفعولها مع التوعية خاصة بين الطلاب و الشباب ومحاربة الصفحات و المنتديات الاليكترونية التي تنشر أخبار بلا مصادر .

و خرجت الندوة بعدة توصيات أهمها تشديد مواد العقوبات القانونية على مروجي الشائعات و التطبيق الفعلي لتلك العقوبات لحماية المواطن مع التأكيد الدائم على الشفافية و النزاهة في تناول الأحداث بما يضيق الخناق على مروجي الشائعات .

شاهد أيضاً

إعلام بورسعيد يشارك في حملة “حقك تنظمي” بالتعاون مع مديرية الصحة وقومي السكان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.