الرئيسية / أخبار المحافظات / أخبار بورسعيد / ” أهمية التوازن النفسي للتغلب على ضغوط الحياة ” بإعلام بورسعيد

” أهمية التوازن النفسي للتغلب على ضغوط الحياة ” بإعلام بورسعيد

كتب : عصام صالح

عقد مجمع اعلام بورسعيد ندوة بحي المناخ تحت عنوان أهمية التوازن النفسي للتغلب على ضغوط الحياة استضاف فيها الدكتور معتز الفقيري مدير وحدة الارشاد الاجتماعي و النفسي بالمعهد العالي للخدمة الاجتماعية ببورسعيد و حضرها الدكتور منصور بكري رئيس حي المناخ و الأستاذ محمد عبد الحميد مدير العلاقات العامة و مجموعة كبيرة من مديري الادارات و العاملين بالحي .

و صرحت الأستاذة مرفت الخولي مدير عام اعلام القناة بأن الندوة هي الأولى في سلسلة فعاليات ضمن مبادرة ” صحة المجتمع تبدأ من صحتك النفسية ” التي ينفذها مجتمع اعلام بورسعيد بالتعاون مع المعهد العالي للخدمة الاجتماعية ببورسعيد تحت قيادة الدكتور مهدي القصاص عميد المعهد و اشراف الدكتورة أماني ايوب وكيل المعهد لشئون البيئة و خدمة المجتمع.

و أكد الدكتور معتز الفقيري أن الضغوط تمثل خطرا على صحة الفرد وتوازنه كما تهدد كيانه النفسي وما ينشأ عنها من آثار سلبية كعدم القدرة على التكيف وضعف مستوى الأداء والعجز عن ممارسة مهام الحياة اليومية وانخفاض الدافعية للعمل والشعور بالإنهاك النفسي وإن أساليب التعامل مع هذه الضغوط هي الحلول السحرية لإعادة التوافق عند الإنسان إذا ما استدل على معرفة الأسلوب المناسب لشخصيته وهنا تكمن الصعوبة فحينما يتعامل الإنسان مع الموقف فإنه يستجيب بطريقة من شأنها أن تساعده على التجنب أو الهروب أو من تقليل الأزمة ومعالجة المشكلة .

أما فيما يتعلق بأساليب مواجهة الضغوط النفسية أشار الدكتور معتز الى أنه ينبغي تحديد مصادر وأسباب الضغط النفسي بالإضافة إلى الأشخاص الذين قد يتسببون لك في هذا الضغط والتوتر و العمل على تنظيم الوقت وأسلوب الحياة لأن الضغط أحيانا يكون ناتجا عن تراكم العمل وعدم إنجازه بسبب إدارة الوقت السيئة و ينبغي التحلي بالتسامح والعفو والصبر والحلم فذلك كله يؤدي إلى التعايش مع الاخرين دون أن يتأثر الإنسان بما يفعلونه تجاهه و أكد على أهمية كسر الروتين اليومي وتجديد نمط الحياة من فترة إلى أخرى كتغيير ديكور المنزل أو المكتب أو تغيير الطريق الذي تسلكه للوصول إلى العمل أو الجامعة و الحرص على تكوين العلاقات من الأشخاص في كل محيط تتواجد فيه وتبادل الأحاديث الإيجابية والبعد عن الأشخاص السلبيين والمتشائمين.

و أضاف أن المشي اليومي وممارسة الرياضة تعد من الأمور الهامة لتخفيف حدة الغضب والضغط والانفعال و الاسترخاء بعيدا عن الضوضاء والإزعاج والتأمل في الطبيعة والكون ، كما ينبغي التعبير عما يجول بداخلك من مشاعر حب أو كره أو غضب أو غيرها إلى صديق مقرب والإكثار من الذكر والصلاة والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى بالدعاء والاستعاذة به من الهم والغم كل صباح ومساء مع تعزيز الروابط الأسرية والاجتماعية والجلوس مع الأسرة فترات أطول بالإضافة إلى الخروج بصحبتهم و ممارسة هواية محببة إلى النفس والمداومة على ممارستها كالرسم والكتابة والعزف والطبخ وغيرها و كذلك البحث عن الأصدقاء القدامى الذين تربط الإنسان بهم ذكريات جميلة في المدرسة أو الجامعة مع التأكيد على أن الإرادة القوية والعزيمة الصلبة والإيمان الحقيقي بالله سبب في تجاوز الضغوط النفسية في الحياة.

شاهد أيضاً

شباب المرحلة الثالثة للإسكان الإجتماعي ببورسعيد يطالبون بسرعة إستعلامهم

كتب : محمود هدية   طالب عدد كبير من المواطنين المستحقين للاسكان الإجتماعي ببورسعيد الخاصة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.