الرئيسية / أخبار المراة / أزياء / “أنا مصرى” تتحدى الفقر بإطلاق مبادرة لمساعدة المرأة المعيلة تحت شعار فرحهم في العيد

“أنا مصرى” تتحدى الفقر بإطلاق مبادرة لمساعدة المرأة المعيلة تحت شعار فرحهم في العيد

كتبت : نهي عبد الخالق

أطلقت الدكتورة شيرين حجازي، صاحبة المبادرات التطوعية ورائدة العمل الأهلى، ومؤسسة مبادرة (أنا مصري)، والرئيس الشرفي لعدد من المراكز التى تهتم بقضايا ذوي الإعاقة، مبادرة نالت استحسان الجمعيات الأهلية، تعتمد على مساعده المرأة المعيلة من خلال تنظيم عدد من المعارض لبيع منتجاتهن فى عدد من الأحياء المحتلفة على مستوى الجمهورية،بهدف مساعدة النساء المعيلات ومنع تعرضهن للوقوع فريسة للفقر والحرمان،فى مبادرة فريدة من نوعها.

استهدفت المبادرة عدة مناطق فقيرة بعدد من الأحياء، وتضمنت إقامة عدد من المشروعات الصغيرة وتسويق منتجاتها عن طريق إقامه عدة معارض ومنحها التمويل اللازم في العديد من المناطق.
كما قامت الاستاذه احلام مصطفي بالاشراف علي جميع معارض الجماليه وباب الشعريه والحسين ومصر القديمه

وتركز عدد من هذه المعارض فى أحياء من بينها الجمالية ومنشية ناصر وباب الشعرية والدرب الأحمر، وقررت مؤسسة المبادرة انتهاز فرصة شهر رمضان وإقامة معرض خيري لبيع منتجات الأسر الفقير والمرأة المنتجة بمنطقه الربع بالجمالية.

واشتركت في المعرض الذى لاقي قبولاً كبيراً من جانب رواده عدد كبير من السيدات المعيلات من عدة مناطق علي مستوي الجمهورية، وطالب رواد المعرض والعارضات تكرار إقامة مثل هذه المعارض لمساعدتهن علي تسويق أعمالهن البسيطة.

وتعهدت الدكتورة شيرين حجازي، بتبني إقامة العديد من هذه المعارض، كما قامت خلال افتتاح المعرض، بتوزيع بعض الملابس علي الاطفال الفقراء بمناسبة رب حلول عيد الفطر في مبادرة لإدخال الفرحة إلى قلوبهم ورسم الابتسامة على وجوههم.

وقالت مدام “إيمان”، والتي تقوم بتصنيع الكروشيه، إنها تتمني استمرار هذه المعارض، والتي ساعدتها علي بيع ما تصنعه من منتجات بسيطة، بعد أن يأست من تسويقها. وأكدت “حسناء” أنها سعيدة بهذه المبادرة التي أطلقتها الدكتورة شيرين حجازي، حيث تساعد المرأة المعيلة علي إقامة مشروعات صغيرة وتسويق منتجاتها عن طريق المعارض، موضحة أنها وجدت مجال لتسويق منتجاتها عن طريق المعرض، بعد حالة الركود الاقتصادي وقله فرص بيع ما تصنعه من منتجات.

شاهد أيضاً

رأس البر تستقبل عرض أزياء للمصممة سماح القاسم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.