الرئيسية / أخبار الإقتصاد / أخبار البورصة / أسعار النفط تتداول بالقرب من أعلى مستوى لها في ثلاثة أشهر عقب الاتفاق الأمريكي الصيني

أسعار النفط تتداول بالقرب من أعلى مستوى لها في ثلاثة أشهر عقب الاتفاق الأمريكي الصيني

ارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها منذ منتصف أيلول/ سبتمبر الماضي، بعد أن أعلنت الولايات المتحدة والصين أنها قد توصلت إلى اتفاق تجاري للمرحلة الأولى، لتنهي الحرب التجارية التي استمرت قرابة 18 شهر بين أكبر دول العالم اقتصاديًا، في خطوة جيدة قد تؤدي إلى تأجيج الطلب على النفط وتعزيز التدفقات التجارية.

وقد ارتفع خام برنت بأكثر من 66 دولار للبرميل مقتربًا من 70 دولار، وارتفع خام غرب تكساس أيضًا إلى أكثر من 60 دولار للبرميل.

كان الافتقار إلى اتفاق تجاري خلال الفترة الماضية عقبة رئيسية أمام أسعار تداول النفط لأن ذلك يؤدي إلى تراجع الطلب، ولكن بعد أن قال الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” يوم الخميس بأن الولايات المتحدة قريبة جدًا من صفقة كبيرة مع الصين، شهدت أسعار النفط ارتفاعًا.

ثم ظهرت بعض التقارير قائلة إن ترامب وافق على الاتفاقية التجارية للمرحلة الأولى مع الصين، مما يؤدي إلى تجنب تعريفة جديدة على حوالي 160 مليار دولار من السلع الاستهلاكية التي كانت من المفترض أن تدخل حيز التنفيذ الفعلي يوم الأحد الماضي، ويعزز الأمل في أن الضرر الذي لحق بالنمو الاقتصادي العالمي قد يتلاشى.

في مقابل ما قال مسؤولون أمريكيون إنه سيكون هناك قفزة كبيرة في المشتريات الصينية من المنتجات الزراعية الأمريكية وغيرها من السلع، وحتي الآن لم يتم تقديم تفاصيل بشأن حجم المشتريات الصينية وموعد توقيع الاتفاق رسميًا، الأمر الذي يثير الكثير من التساؤلات حول جدية الطرفان بشأن الاتفاق التجاري لإنهاء حربها التجارية.

وقال الممثل التجاري الأمريكي “روبرت لايتيزر” يوم الأحد الماضي أن الصفقة التجارية ستضاعف صادرات الولايات المتحدة إلى الصين خلال العامين المقبلين.

ذكرت لجنة التعريفة الجمركية بمجلس الدولة الصيني أنها علقت تعريفة اضافية على بعض السلع الأمريكي التي كان من المفترض تنفيذها في 15 كانون الأول/ ديسمبر الجاري.

ويعتقد الخبراء أن الاعلان عن اتفاق تجاري مبدئي كان مفاجئًا، وحتي الآن لم يتم الاعلان عن موعد لتوقيعه ليأخذ شكلهالرسمي، وهو ما يؤكد على أن هذه الفترة هي مجرد تهدئة تجارية، حيث يقوم كل طرف بإعادة ترتيب أوراق اللعبة من جديد، مما يزيد من المخاوف بأن الحرب التجارية لا تزال مستمرة، وهذا ما جعل المستثمرين حذرين ينتظرون المزيد من التفاصيل، مما أثر ذلك على أسعار النفط التي تراجعت ولكنها بقيت بالقرب من أعلى مستوى في ثلاثة أشهر.

وقال محللون أن ما يحتاجه السوق الآن هو الوضوح حول ما تنطوي عليه الصفقة بالضبط، فكلما طال انتظارنا للحصول على هذه التفاصيل، سيبدأ المشاركون في السوق على الأرجح في التساؤل عن مدى جودة الصفقة بالفعل.

إذا رأينا مزيدًا من التقدم في الصفقة التجارية بين الولايات المتحدة والصين، فقد نشهد زيادة في اجمالي الناتج المحلي العالمي بمقدار 0.5% في عام 2020، وهذا من شأنه أن يفعل المعجزات بالنسبة لتوقعات الطلب على النفط الخام.

في حين أن الصفقة التجارية التي من شأنها أن تنهي حالة عدم اليقين يمكن أن توفر دفعة قوية للطلب على النفط في المدى القريب، فإن المخاوف لا تزال تحوم حول ملف الطلب وسط وفرة الإمدادات في المستقبل.

ومن جهة أخرى، زادت المخاوف من تباطؤ الاقتصاد الصيني من توقعات حدوث تباطؤ الطلب على النفط من أكبر مستهلك للنفط في العالم، خاصة بعد أن قالت مصادر سياسية إن الصين تخطط لوضع هدف نمو اقتصادي أقل بنحو 6% في عام 2020 من 6%- 6.5% خلال هذا العام.

شاهد أيضاً

“الذهب ” يصعد من أدني مستوي منذ عشر أسابيع

"الذهب " يصعد من أدني مستوي منذ عشر أسابيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.